Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
ما هو رأى الدكتور جبريل والدكتورة مريم ؟
صحيفة الانتباهة اخبار السودان / مارس 19, 2021


المختصر المفيد…م.نصر رضوان .
——————————–
معلوم ان تولى مسئوليات الحكم شأن عظيم يفر منه كل مسلم يفقه الاسلام ولا يتولاه الا من هو مجبر على ذلك ومرضى عنه من الشعب فلقد وردت نصوص فى الكتاب والسنة تحذر كل مسلم من عذاب اليم ان هو تولى امر عددا قليلا من البشر وقصر فى اداء واجباته نحوهم فما بالك بمن يتصدى لحكم ملايين من السودانيين ،وانا اعلم ان كل الذين اخاطبهم هنا يعرفون سؤ مآل كل من يفرط فى اداء مسئوليته تجاه رعيته ولو كان عددهم لا يزيد عن عشرة اشخاص ،فلقد ورد انه لن يدخل الجنة وانه ياتى يوم القيامة ويده مغلولة لعنقة وغير ذلك من الوعيد الذى يعرفه كل مسلم بدليل ان من تولوا الحكم الان عندما كانوا فى المعارضة كانوا يذكرون البشير ووزراءه بسيرة عمر بن الخطاب رضي الله عنه ويشنون عليهم حملات يتوعدنوهم فيها بالعذاب فى الدنيا والاخرة ويتهمونهم بالتقصير تجاه الشعب وبانهم هم واهلهم يتمعتون بالرفاهيات التى لا تتوفر للشعب من الضروريات كالمأكل ومياه الشرب والعلاج والمواصلات و الكهرباء وغيرها ،فما بالهم الان وقد زادت بكل المقاييس معاناة الشعب عما كان عليه الامر فى الحكومة التى عارضوها معارضة ضارة بل حاربوا جيشنا الوطنى بالسلاح من اجل انهاكها واسقاطها وهم قد وعدوا الشعب بانهم ان وصلوا للحكم لعم العدل والامن اولا ثم لانفرجت ازمات الشعب الحياتاية حيث انهم كانوا قد عزوا بعض الازمات الحياتية فى الحكومة السابقة للفساد المالى ، ولقد اتضح الان كذب معظم ما كان قد قالوه وان الفساد كان محصورا فى افراد قلائل ولم يؤثر تاثيرا كبيرا على مستلزمات الحياة الاساسية كما هو حادث الان مع ان ذلك التاثير كان مفهوما ومبررا لان حكومة الاسلاميين كانت محاصرة وكانت مستنزفة عن طريق معارضة داخلية هدامة ومعارضة خارحية اعترف الصهاينة بانهم كانوا يصرفون عليها ويسلحوها من اجل اسفاط حكومة الاسلاميين التى كانت لا تطيع امريكا ولا تنصاع لقوانين ( المجتمع الدولى) الذى يجب لكل من اراد ان يدخل فيه ان يترك ثرواته نهبا للشركات الصهيونية العابرة للقارات او على الاقل ان يتجنب اذى امريكا ظاهريا ويتماشى معها ويمالئها على حساب عقيدته وكرامته الانسانية .
لقد قصدت ان اخص الدكاترة جبريل ومريم بكلامى هذا – وان كان بجب ان يفهم انه موجه لكل مسئول فى حكومتنا – لان د.جبريل صرح بانه تم تامين احتياجات الشعب السودانى كلها للفترة القادمة ،وانا اعرف اخلاق الاسلاميين وكوادر حزب الامة ،فما الذى حدث؟
ان على د.جبريل ان يخرج اليوم قبل غدا بل الان قبل اليوم ليبين للشعب ما الذى يحدث ، وما هو سبب هذا التردى المريع الذى يزداد تفاقما كل يوم فلايكلف اى مسئول نفسه ان يفهم الشعب ويشرح له ما الذى يجرى وما هى الخطط والجهود التى تبذل لحل المشكلات التى اصبحت تهدد حياة كل مواطن فمن لم يمت على ابواب مستشفى لعدم توفر المال والدواء مات فى الطريق بطعنة مجرم جزاؤه حد الحرابة او تم اقتحام منزله عليه عنوة ،فماذا ننتظر ،والى متى، وهل لا يشعر ولاة امورنا بما يحدث ،وفوق ذلك من البلاوى يهتم كتابنا وصحافيونا باخبار حكامنا الذين اقل ما يقال عنهم انهم انانيون لاهون فى شؤونهم لا يعيرون شعبهم ادنى اهتمام ؟ اننا نسمع فى بلاد العالم عن وزراء استقالوا او اقيلوا فورا لان مريضا مات لانه لم يجد الدواء او طفل قتل خطأ ، فهل نحن فى السودان لا نعيش فى دولة مثل غيرنا من الشعوب ، دعك من حكام دول اوربا فبالامس قام ملك دولة عربية باقالة كل الطاقم الوزارى لان مريضا مات لنقص الاكسجين فى قرية من قري مملكته وانا الان اقرأ خبرا رسميا بأن مسنشفى الشعب اغلقت ابوابها لعدم توفر الاكسجين ؟ ما هذا مستشفي الشعب الذى هو ملجأ مرضى القلب والصدر ،فما الذى يمكن ان يحدث فى مشتشفي ولائي بعيد عن الخرطوم ؟ وبالامس طلبت مستشفى خاص من اسرة ايداع مبلغ تسعة مليار جنيه قبل ان تدخل كبير تلك الاسرة لغرفة الانعاش ،ما هذا وكيف يستحل الوزراء اصحاب الضمير الحى مرتباتهم وسيارات الحكومة التى تنقلهم ؟ لقد علمنا ان بعض اصحاب الضمير الميت من مسئولى الحكومة السابقة كانوا يصرفون مرتباتهم بالدولار، ولما سئلوا عن ذاك برروا بان تلك الاموال كانت تاتيهم من دول اجنبية وحتى ان صدقنا تلك الم يكن اولى بهم ان يدفعوا ولو جزءا من تلك المرتبات لدعم وزارة المالية وقتها لتخفيف بعضا من معاناة الشعب ولو معنويا ،والاغرب انهم بعد ان استحوذوا على تلك الاموال غادروا الى الخارج فور اقالتهم ولم يقدموا حتى اقرارات ذمة مالية ؟ ما هذا يا سيادة وزير المالية ؟ اليس من الواجب عليك ان توضح للشعب ماذا يحدث، وهل قام الوزراء الجدد بتقديم كشوفات ذمة مالية وانت اولهم ويجب ان تكون قدوتهم ؟ كيف اصبح اصحاب الضمائر والمتعلمين والفقهاء يرضون ان يكونوا اعضاءا فى حكومة تتقشي فيها الفوضى واللامباة والعشوائية ؟
اختم بان اسأل اصحاب الضمائر من الحكام هل تعيشون فى المعاناة كما يعيش شعبكم يا من كنتم تذكرون الحكام الذين حكموا قبلكم يان الفاروق رضي الله عنه اكل الخبز الجاف حتى اسود لونه ليتساوى مع شعبه ؟
انا لا اطالب د.جبريل بالاسنقالة لانى اعلم انه لو تركها لغير اسلامى لساءت الامور اكثر ، ولكن اطلب منه ان يصارحنا ويطلب منا تقديم العون وتمليك شعبنا الحقائق ، ففى جزئية الكهرباء مثلا فانه لا يمكن ان تتردى الامور بهذا الشكل فجأة فى اى دولة ناهيك عن دولة مثل السودان تذخر بالكفاءات والموارد، فمن اغرب ما قرأت كان تصريحا من شركة الكهرباء بان امدادات الكهربا ستقل اكثر فى الايام القادمة ان لم تدفع الحكومة مبلغ ( 300) مليون دولار لشراء وقود، فقط 300 مليون ،فما قولك يا د.جبريل واين تذهب الاموال التى يشترى الشعب بها الكهرباء ،واين بند الكهربا فى الميزانية ، واعجب من ذلك رايت صورة لمكتب بيع كهرباء ملحق به محطه محولات وقد تم تزويده بمولد كهرباء ؟ ما هذا وهل ماسيتم صرفة على شراء تلك المولدات وتشغيلها لن يكون كافيا لتحسين اداء محطات الكهربا الموجودة اصلا ؟ اخيرا فان من اتعس ما قرأت ان هناك ( شركة ) نعم مجرد شركة امريكية ( تكفلت ) بامداد حكومة السودان بما يحسن موقف الامداد الكهربائى ولا ادرى فلعها تكون شركة مغمورة يملكها شاب مغامر ولا احد يعرف مصداقيته ولا مدى التحسين الذى سيحققه ؟ ومع ذلك فهناك من كتابنا وصحافيينا السذج من استبشر بالخبر ولابد انهم من نوعية من يظن ان كل ما ياتى من امريكا هو خير محض وتقتية لا تجارى وانا سوف افرد مقالا قادما لاوضح فيه ان امريكا لو كانت تريد خيرا بالسودان لفعلت ذلك عندما تولى عمنا الصادق المهدى رئاسة السودان منتخبا وفقا لقواعد امريكا او عندما اطاح الشعب بحكومة البشير ولكن من يقتع اولئك السذج بان امريكا لو دفعت عشر ما تنفقة على وزارة دفاعها لوحدها كمساعدات لدول العالم ( الثالث ) التى تنهب ثرواته كبلادنا لعم الرخاء العالم كله ، فكيف باولئك السذج يصدقون ان شركة امريكية تقوق امكانياتها امكانيات شركة كهرباء السودان ناهيك عن امكانيات دولة السودان كلها .
انا اطالب د.جبريل ود.مريم ان يخرجوا فورا ويصارحونا بما يحدث من سؤ فى الادارة وعشوائية ولا مبالاة فنحن معهم ومع اصحاب الضمائر الحية نستطيع ان نضع حلولا لامثال تلك االمشاكل التى لا تحدث حتى فى الدول التى تدور فيها حروبا يومية كغزة وسوريا ولبنان واليمن والصومال .
سؤال اخير اوجهه لهم ولمن هم امثالهم : كيف تقضون ساعات العمل الطوال كل يوم ؟ وفى ماذا تضيع تلك الساعات هل في مناقشات سياسية ام حوارات مع سفراء ام ماذا ؟ لماذا لا تخصص ساعات لتحسن الاتتاج والدقع بشبابنا للمتعلم للعمل والانجاز؟ انا اثق فى وطنية وكفاءة الكثيرين وجديتهم و لذلك استغرب لصمتهم عن المخاطر التى اصبحت تهدد حياتنا جميعا .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022