Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
أصحاب العربات المجموعة قسراً بنيالا يرفضون قيام مدير الشرطة والنيابة بفض اعتصامهم السلمي وتهديدهم
صحيفة سوداني اخبار السودان / مارس 19, 2021




نيالا: محجوب حسون طالب أصحاب العربات المجموعة قسراً (اللاندكروزر)، الحكومة الانتقالية باسترجاع عرباتهم مع التعويض عن العطل والاضرار، بعد أن عدلت الحكومة قرارها السابق بالجمع القسري. وكشف سليمان همة رئيس لجنة العربات المجموعة قسراً في مؤتمر صحفي بنيالا عن أنهم قرروا عمل اعتصام لمدة (٤٥) يوما أمام أمانة حكومة ولاية جنوب دارفور ونصبوا صيوانهم، بيد […]

أصحاب العربات المجموعة قسراً بنيالا يرفضون قيام مدير الشرطة والنيابة بفض اعتصامهم السلمي وتهديدهم

نيالا: محجوب حسون
طالب أصحاب العربات المجموعة قسراً (اللاندكروزر)، الحكومة الانتقالية باسترجاع عرباتهم مع التعويض عن العطل والاضرار، بعد أن عدلت الحكومة قرارها السابق بالجمع القسري.
وكشف سليمان همة رئيس لجنة العربات المجموعة قسراً في مؤتمر صحفي بنيالا عن أنهم قرروا عمل اعتصام لمدة (٤٥) يوما أمام أمانة حكومة ولاية جنوب دارفور ونصبوا صيوانهم، بيد أنهم تفاجأوا بقوة أمنية قوامها (٧) عربات تحمل قوات شرطية و(٤) دفارات لحمل المساجين، معهم وكيل نيابة ومدير عام شرطة ولاية جنوب دارفور قالوا للمعتصمين، إن هناك تعليمات عليا برفض وجود أي شخص في موقع الاعتصام وأعطونا (٢٠) دقيقة لفك صيوان الاعتصام أو السجن، مشيرا إلى أنهم اختاروا السجن، لكن هناك من بينهم من اختار رفع الصيوان، وأخيرا قرروا رفع الصيوان على مضض ولكنهم عندما ذهبوا لأخذ الصيوان في اليوم التالي، تفاجأوا بفتح عدة بلاغات في صيوان الاعتصام ولم يستطيعوا أخذه إلا بعد عدة أيام، وتابع: (تفاجأنا بالاستبداد من قبل حكومة شعارها حرية، سلام وعدالة ورفضهم لاعتصام سلمي)، وأضاف سألنا مدير الشرطة ومن معه بالقول: “إنتو حكومة ثورة واللا حكومة استبدادية”.
وأشار سليمان إلى أن العربات جمعت في يناير من العام ٢٠١٨م مكثوا بعدها (٩) أشهر تحت القهر والاستبداد فيما يسمى (بالحوش المشئوم مكان تواجد العربات) بعدها كان تقييم مذل ومهين من لجنة جاءت من الخرطوم فكان تقييم أعلى عربة لاندكروزر بـ(٢٧٠) ألف جنيه وأقل تقييم (٦٨) ألف جنيه، في وقت كان سعر العربات في السوق بـ(٢) مليون جنيه، وحتى المبالغ التي دفعت تم تقسيطها بطريقة مهينة، وهناك من لم يستلم حتى الآن، منوها إلى أن اللجنة الاتحادية قررت أن يتنازل صاحب العربة عن عربته حتى يتسنى له معرفة قيمتها في شيك ببنك السودان، منوها إلى أن ثلاثة أرباع العربات جمعت بقوة السلاح، منوها إلى أنه قرار جزئي لم يطبق على كل ولايات السودان، بل طبق في الفئات الضعيفة، ومنذ ذلك الحين وحتى الآن العربات الرباعية تعمل ولم تتوقف قط، مشيرا إلى أنهم يطالبون بالاسترجاع مع دفع العطل والاضرار لاسيما بعد تشريد أصحاب العربات وأسرهم وترك أبنائهم المدارس، وتابع (حولونا من امتلاك السيارات إلى العمل في درداقات بالسوق من أجل لقمة العيش.. أصبحنا فقراء بأمر الحكومة)، منوها إلى أن عرباتهم الآن في الخرطوم في حوش الكلاكلة اللفة وحوش اليرموك، مطالبا بتدخل نائب رئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو لحل القضية وهم الآن في طريقهم للخرطوم لرفع مذكرة لرئيس مجلس السيادة الفريق أول البرهان، وتابع (لن نقبل بالتعويض ولا التسوية.. إرجاع بس).
وأشار محامي هيئة الادعاء السيال أبكر خريف إلى أنه بعد البحث والتحري تأكد لهم بأن قرار جمع العربات قسرا أمر مخالف للقانون ويجافي الوجدان السليم، لافتا إلى أن عدد العربات (٥١٧) عربة بولاية جنوب دارفور، (١٧٠) عربة بولاية وسط دارفور و(٢٣٠٠) عربة بولاية غرب دارفور، منوها إلى أنهم الآن بصدد عمل مذكرة لوزير العدل لمقاضاة حكومة ولاية جنوب دارفور. فيما شبه أبوبكر حسين من أصحاب العربات تسليم العربات بانه أشبه بعملية الاحتيال، استشهد فيها أحد أصحاب العربات بعد (٩) اشهر من الانتظار الممل والتعويض الظالم.
وقال محيي الدين أحمد آدم عضو لجنة العربات ان أبناءهم تركوا المدارس وتشردت الاسر وتسول من تسول منهم بسبب فقدان مصدر رزقهم وهي العربات التي جمعت قسرا، وتابع (ما في عدالة وما في زول بقول كلمة حق)، مشيدا بوقوف رجالات الصحافة والإعلام مع قضيتهم الإنسانية والعادلة.



مصدر الخبر موقع صحيفة سوداني

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022