Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
(المخدرات فضلة شر الانقاذ) – النيلين
اخبار السودان اخبار السودان / مارس 20, 2021


ليس من عادتي التعقيب أو التعليق على ما يكتبه الزملاء في زواياهم الصحفية، ولكن ما كتبه الاستاذ الطيب مصطفى في زاويته الاسبوع الماضي، استفزني جدا ما اضطرني لكسر هذه العادة..الطيب مصطفى نشر فى زاويته تلك تدوينة كتبها أحد الاساتذة بجامعة الخرطوم على صفحته بالفيسبوك، وجاء فى تلك التدوينة التي احتفى بها الطيب وأعاد نشرها ما يلي (مساء الخميس كان حزيناً وأنا أشاهد من شرفة مكتبي صبايا يافعات وهن يشعلن لفافات البنقو في حرم الجامعة)..ومن شدة تربص الطيب مصطفى بمديرة الجامعة البروفيسور فدوى عبد الرحمن علي طه، أنه جعل عنوان زاويته الرئيس (الجميلة ومستحيلة في عهد فدوى) ويعني بالجميلة ومستحيلة جامعة الخرطوم، رغم أن كل الزاوية فيما عدا السطر الوحيد الذى حوى التدوينة يتناول مواضيع أخرى لا علاقة لجامعة الخرطوم بها، وهذا والله تدليس من الخال الرئاسي بمحاولته الايحاء بأن تعاطي المخدرات داخل حرم الجامعة حدث في عهد البروف فدوى، مع ان الطيب مصطفى يعلم يقينا بأن تعاطي المخدرات لم يحدث في جامعة الخرطوم وحدها بل فى كل الجامعات في عهد فدوى، وانما في عهد رئاسة ابن اخته (رحمها الله) التي امتدت لثلاثين عاما حسوما، ولم تكن الجامعات وحدها التي انتشر فيها تعاطي المخدرات في ذاك العهد المشؤوم بل وصل حتى تلاميذ مرحلة الأساس، دعك من انتشار تعاطي المخدرات علنا حتى في أقرب الامكنة من رئاسة جهاز الامن، ورواج تجارتها التي نشط فيها نافذون في العهد البائد كما سنبين ذلك، ولكن الطيب مصطفى يتجاهل عامدا لغرض في نفسه (والغرض مرض) كل هذه الحقائق الدامغة، ويحاول عبثا الايهام بأن المخدرات لم تنتشر الا في عهد ما بعد ثورة ديسمبر..
الحقائق الثابتة والدامغة تؤكد ان المخدرات بمختلف انواعها، لم تنتشر في طول البلاد وعرضها طوال تاريخها منذ التركية السابقة والى يومنا هذا، مثل انتشارها خلال سنوات العهد المباد، فالكميات المهولة من المخدرات التي دخلت البلاد خلال تلك الفترة السوداء كانت بالضخامة التي تكفي لتصنيف السودان ضمن أكبر أسواق ومحطات عبور المخدرات في العالم، فقد كانت المخدرات تجد طريقها سالكا الى داخل البلاد من كل الاتجاهات وبكل الوسائل بالبحر والبر والجو، وقد سجلت المضابط اعترافا صريحا من بعض قيادات النظام المخلوع بكثافة انتشار المخدرات، نذكر منهم وزيرة الرعاية الاجتماعية أمل البيلي التي اعترفت بأن دائرة التعاطي ظلت في اتساع متواصل حتى دخلت أسوار مدارس الأساس والثانويات دعكم من الجامعات، وقد عزز كلام البيلي وأكده أكثر من مسؤول في ذلك العهد الغيهب، بل أن أحدهم مضى أبعد من ذلك بتأكيده أن نسبة انتشار المخدرات في الخرطوم وحدها بلغت 70% ، هذا غير العديد من الحاويات الضخمة المحشوة مخدرات التي تم ضبطها بالميناء، ولكن لأن هنالك نافذين في النظام لهم علاقة بهذه الحاويات، انتهت قضية هذه الحاويات الى لا شئ سوى إبادة وحرق كميات المخدرات المهولة التي تم ضبطها و(يا حمامة مع السلامة ظللت جوك الغمامة)، فحتى من كانت الشرطة قد القت القبض عليهم متهمين بحيازة تلك الحاويات تمت تبرئتهم واطلاق سراحهم، ثم بعد كل هذه المخازي المثبتة يخرج علينا الطيب مصطفى ليقول أن بروف فدوى مسؤولة عن تعاطي المخدرات بالجامعة..فيا له من افتئات والتفاف على الحقيقة..

حيدر المكاشفي – صحيفة الجريدة



مصدر الخبر موقع النيلين

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022