Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
يا ساتِر من المواتِر..!! – النيلين
اخبار السودان اخبار السودان / مارس 20, 2021


زاهر بخيت الفكي

تابعنا بحسرة الحادث البشع الذي اختار له الجُناة حرم جامعة أم درمان الإسلامية المفتوحة الأسوار والمُشرعة الأبواب مسرحاً فعلوا فيه فعلتِهِمُ النكراء باغتيالهم للطالب عبدالعزيز الصادق عليه الرحمة والمغفرة ونهب ممتلكاته ، وتابعنا تأثير (ضغط) الرأي العام الرهيب على الحكومة للقبض على الجُناة بسرعة ، ولم تكن حادثة عبدالعزيز هي الأولى التي استخدم فيها الجُناة المواتِر ولن تكون الأخيرة ما دامت يد السُلطات الأمنية مقبوضة ، وعينها (الساهرة) باتت تنام من العشية ولا تستيقظ إلّا بصعوبة ، وما يحدُث اليوم من تفلُتات يؤكد ما ذهبنا إليه.
الموضوع استفحل يا حكومة ، وأمن المواطن واستقراره أصبح في خطر ، ويبدو أنّ المُحاصصات وما يتبعها من مُخصصات ، شغلتكُم عن مواطنٍ أخفقتم في توفير الحد الأدنى من معاشه ، وفشلتُم في حمايته والله وحده أعلم ماذا يخفي له الغد في أحشاءه من كوارث ، فقدنا عبدالعزيز ورفاق له بلا ذنب فعلوه سوى حملهم لهواتفهم أو تأبطهم لحقائب فارغة ظنّ المُجرم القاتل أنّ ما فيها يستحق أن تُزهق لأجله الأرواح ، ومن أمِن العقاب أساء الأدب ، وقد نجا من سبقوهم من العقاب ، ونجحوا في سرقة أموال الناس ونهب مُمتلكاتهم في وضح النهار.
سمعنا أنّ السلطات الأمنية بعد الحادثة البشعة في طريقها لشن حملات مُكثّفة على المواتر والسيارات (المُرعبة) التي لا تحمل لوحات والتي امتلأت بها الطُرقات وعجزت عن ضبطها السُلطات ، فقط نود أن نسأل وليتنا نجد من يُجيبنا ويطمئن قلوبنا من رُعب شغل مساحات كبيرة في دواخلنا وأضاف على مجموعة الأزمات التي احتوشتنا أزمة خوف لن تنتهي إلا بانتهاء هذه التفلتات ، هل يا تُرى ستتوقف وتنتهي هذه الجرائم البشعة بإيقاف أصحاب المواتر والسيارات..؟ ، أم سيستخدم هؤلاء أدوات أخرى يصلون بها إلى أهدافهم القذرة ويُشبعون بها نفوسهم المريضة..؟ ، وبالأمس القريب تعرّض صديقي الشاعِر محمد أسماعيل الرفاعي إلى حادثة خطيرة نجا منها بعناية الله ولطفه ، حادثة استخدم فيها الجُناة سياسة أخرى استطاعوا بها الدخول إلى سيارته الصغيرة باعتبارهم ركاب وافقوا بعد مفاوضات على قيمة المشوار ، وكان الغدر به ومحاولة خنقه وتكميمه هو المُقابل الذي انتظره منهم بعد أن أوصلهم إلى مكانهم.
يقيني بأنّ العلة لا تكمُن في المواتر والسيارات المُخالفة لقانون المُرور (فقط) ، بل في ردع من تحجّرت قلوبهم من أكل الحرام ، ومن استغلوا ضعف المواطن وغفلة عين الرقيب وانتشروا في الأرض يبغون فيها الفساد ، ولن يتأتى هذا إلّا عبر قانونٍ حاسم سريع يُنفّذ فيه العقاب الرادع على الجاني حتى يُصبِح عظة لمن تُسوّل له نفسه بارتكاب مثل هذه الجرائم النكراء .
والله المُستعان.

زاهر بخيت الفكي – صحيفة الجريدة



مصدر الخبر موقع النيلين

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022