Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
هويدا حمزة تكتب: اوكسجين ولا غاز ياشركة الهواء السائل
اخبار السودان اخبار السودان / مارس 21, 2021


فوكس
هويدا حمزة
اوكسجين ولا غاز ياشركة الهواء السائل
بكل اسف تعاملت شركة الهواء السائل مع أسطوانة اوكسجين على آساس انها أسطوانة غاز حين رفضت تعبئتها لأسرة مريضة تعاني من نقص في الأكسجين وهذه الاسطوانة ضرورية لانقاذ حياتها وسبب الرفض ان حامل الاسطوانة وهو ابن ألمريضة لم يكن يحمل معه الكود او العقد الذي يثبت ملكية الاسطوانة لأنه ببساطة حصل عليها من مجمع طبيب أعطاهم اياها لانقاذ ألمريضة وفي مثل هذه الظروف العصبية لا ينتبه المرء لإسمه ناهيك عن ورقة ثبوتية خاصة إذا كانت ألمريضة تحمل صفة أم وقد كان أولى انقاذ حياة ألمريضة حتى إذا كانت الاسطوانة مسروقة واتخاذ مايلزم من اجراءات لحفظ حقوق الشركة او اي طرف آخر كما تفضل ابنأء ألمريضة التي كانت ومازالت في حالة غياب عن الوعي.
بالطبع لا نلوم العمال لأن طبيعتنا كسودانيين النمطية (نمشي على العجين ما نلخبطوش) وكما يقولون المعايش جبارة وسيد الزبدة اذا قال اشووها نشويها ولكن نعيب القانون والسيستم اذا كان لا يفرق بين الأولويات (وفي الحتة دي نحن نعجبكم) ودونكم اورنيك 8 الذي لا يعالج اي مصاب بدونه حتى إذا كانت حالة ألمريض خطرة ولا يهم ان اسلم الروح لبارئها قبل الحصول على الاورنيك.
نحتاج لثورة حقيقية ليس لاسقاط النظام ولكن لتصحيح المفاهيم وترتيب الأولويات خاصة في المؤسسات التي تقدم الخدمات الحيوية للناس والمرتبطة بانقاذ حياتهم او الهلاك بدون الحصول على تلك الخدمات ولتكن لدينا كعاملين في أي من تلك المؤسسات الجرأة للانتصار لانسانيتنا وتحدي القوانين والنظم المعيقة لتقديم الخدمة لمحتاجيها حتى وان دفعنا وظيفتنا ثمنا لانسانيتنا لأن من ترك شيئا لله عوضه الله خير منه.
هذه الزاوية مرفوعة للجنة إزالة التمكين ان شاالله يعملو لينا حاجة لتاديب شركة الهوا السائل دي لأنه اكيد (وراها كوز)!
اجي يا البشاير!
لم يكد خبر شركة الهواء السائل ينشر في موقع الانتباهة حتى قامت محررة في موقع اسمه البشائر واظنه موقع مصري والمحررة اسمها شيرين عصملي بسرقة الخبر وكتبت عليه اسمها بدلا عن اسمي في سرقة عابرة للقارات ولم تكلف نفسها عناء سحب اسم ألمريضة. اللذيذ في الأمر انه ناس الموقع ختو صورة اسطوانات غاز بدلا عن الأوكسجين يعني يا كافي البلا اليس في هذا الموقع رجل رشيد،؟
اما الراكوبة وسودان نيوز فسحبا اسمي من الخبر وكتبت الانتباهة. يعني لو اسمي ما عاجبكم ماتشيلو خبري. الغريبة ان هذه ليست المرة الأولى فمحرر الراكوبة من قبل نشر تحقيقا لي حذف منه اسمي واسم الصحيفة وكتر خيرو مدير الموقع الأخ وليد الحسين الذي اعتذر. و أعاد الأمور إلى نصابها.. أما موقع الخرطوم ستار فقصته طويلة. وسنعود لاحقا لمسألة السرقات هذه.

صحيفة الانتباهة



مصدر الخبر موقع النيلين

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022