Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
بروفيسور عارف الركابي يكتب: عقيدة “الحوثية” التي تستهدف أمن ومنشآت الإمداد بالمملكة
صحيفة الانتباهة اخبار السودان / مارس 21, 2021


بروفيسور عارف عوض الركابي

من المهم معرفة عقيدة الجماعة “الحوثية” ، ومن ذلك موقفهم من الصحابة الكرام الذين نقلوا لنا القرآن الكريم والسنة النبوية وصحبوا نبي الإسلام عليه الصلاة والسلام وهاجروا وجاهدوا معه ونصروه وعزروه ونشروا الوحي الذي أنزل عليه.
نعم من المهم معرفة حال الجماعة الحوثية الذين يستهدفون أمن ومنشآت وإمدادات الطاقة بالمملكة العربية السعودية ، وهي إمدادات ليست للمحيط الإقليمي فحسب وإنما هي للعالم.
فأضع بين يدي الإخوة القراء هذا المقال ومادته متاحة بمواقع على شبكة الاتصال ، وحسين بدر الدين الحوثي الذي قتل عام 2004م من الزارعين الأساسيين للنبتة الحوثية الخبيثة في بلاد اليمن يمن الإيمان والحكمة ؛ تلك النبتة التي رعتها الرافضة الإمامية :
يرى حسين الحوثي أن الخلفاء الراشدين يعتبرون سيئات من سيئات عمر، وأن الأمة تعاني من مخالفتهم لله ولرسوله، رضي الله عن الجميع، وبرأهم مما قال الحوثي.
يقول حسين الحوثي: (حقيقة مهمة : قضية أبي بكر وعمرو إذا كان هناك أي أحد يريد أن يسأل ويستفسر بكامل حريته، نتحدث حول الموضوع، إذا كان لدى أي أحد إشكال في القضية، أو في نفسه ميل قليل إلى أبي بكر وعمر وعثمان يستفسر، القضية لا بد أن يصل الناس فيها إلى موقف. معاوية سيئة من سيئات عمر – في اعتقادي – ليس معاوية بكله إلا سيئة من سيئات عمر بن الخطاب، وأبو بكر هو واحدة من سيئاته، عثمان واحدة من سيئاته، كل سيئة في هذه الأمة كل ظلم وقع للأمة وكل معاناة وقعت الأمة فيها المسئول عنها أبو بكر وعمر وعثمان، عمر بالذات لأنه هو المهندس للعملية كلها، هو المرتب للعملية كلها فيما يتعلق بأبي بكر) .
ويقول معلقاً على إمامة أبي بكر: (ما زال شرها إلى الآن “يعني بيعة أبي بكر”، وما زلنا نحن المسلمين نعاني من آثارها إلى الآن، هي كانت طامة بشكل عجيب،…، والأمة كل سنة تهبط نحو الأسفل جيلاً بعد جيل إلى أن وصلت تحت أقدام اليهود، من عهد أبي بكر إلى الآن) .
إن هذا الحقد الرافضي الذي يصب على الفاروق عمر ليس لشيء في الحقيقة، وليس لأنه أول من أعان على بيعة أبي بكر وليس لأنه جعل الأمر بعده في أهل الشورى رضي الله عن الجميع بقدر ما هو حقد على أن أطفأ نار المجوس وكسر شوكة الفرس، وهو الفكر والمعتقد الذي يتبناه رافضة فارس . وهو النفس الملحوظ في كتابات الشيعة المعاصرين.
ويقول حسين الحوثي : (هناك – يعني في خيبر – أعطى الرسول صلى الله عليه وآله الراية أبا بكر ثم قال: يمضي، ذهب أبو بكر بالجيش فهزمه اليهود فعاد، ثم أعطى الراية في اليوم الثاني عمر فاتجه إلى اليهود فهزموه فعاد، ولأن نفسه كبيرة رجع يجبن أصحابه ويجبنونه. الرسول صلى الله عليه وآله لديه فرسان أقوياء وقادة آخرين غير أبي بكر وعمر، فهم لم يكونوا معروفين بالفروسية، لم يكونوا معروفين بالقوة في ميدان القتال).
ويقول عن عمر رضي الله عنه: (وكان عمر معروفاً بغلظته، وكانت الدرة لا تكاد تفارق يده، غلظة وقسوة، والدرة يضرب بها هذا وهذا، ولكنه كان في ميدان الجهاد إذا ما برز إلى الفرسان قال: “حيذي حياذة” .
ولا يخفى على من له أدنى نظر واطلاع في التاريخ الإسلامي ما لأبي بكر وعمر من القوة والشجاعة والفروسية والعطاء في خدمة هذا الدين والدفاع عن النبي صلى الله عليه وسلم.
وما أصدق قول الشاعر:
قد ينكر الفم طعم الماء من سقم وتنكر العين ضوء الشمس من رمد
وعثمان بن عفان رضي الله عنه كان لحسين الحوثي وقفة معه، حيث يشكك في مصداقية عطاء عثمان وعلى فرض صحته فإنه يهون منه في الوقت الذي يجعل فيه إحياء آخر جمعة من رمضان والتي سماها إمامه الخميني بيوم القدس العالمي يجعل منها عبادة وجهاداً، أما تجهيز جيش العسرة، وشراء بئر رومة، ففيه نظر، ويجعل من إطلاق العيارات النارية في الهواء في عيد الغدير سبباً لحصول الأجر العظيم، ولا يحصل على الأجر من جهز جيشاً بكامله لنصرة الدين ونشر العقيدة.
يقول حسين الحوثي: (لكنهم – يعني أهل السنة – متى ما تحدثوا عن غزوة تبوك تراهم منشغلين بأن عثمان أعطى مبلغاً كبيراً لتمويل هذه الغزوة، هذا هو المهم عندما يعرضوه في المناهج الدراسية، وعندما يتحدث أحد من الكتاب في السيرة أهم شيء أن يتحدث عما أعطاه عثمان من تمويل لهذه الغزوة الذي هو معرض للشك وانعدام الواقعية في أنه أعطى فعلاً).
ولم يأت الحوثي بجديد في هذا الباب فقد اغترف غرفة من معين الرفض، ومستنقع الاثني عشرية، وله في أسلافه الحاقدين على الدين أسوة، وهذا الحقد الفارسي الأسود على عثمان ليس بجديد بل قد سطره أئمة الرافضة في بطون كتبهم.
– وموقفه من أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها هو ذات الموقف الرافضي ، وبالجملة فإن عقيدة الحوثية في الصحابة الكرام هي عقيدة الرافضة الاثني عشرية ، وهذا وغيره من عقائدهم المنحرفة مما يجب أن ينشر بين الناس حتى يعلموا الأسباب وراء حقدهم على أهل السنة عموماً وعلى بلاد الحرمين الشريفين خصوصاً ، (ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله).

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022