Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
اجراس فجاج الارض : عاصم البلال الطيب وإنها بماء الذهب من صالة المغادرة وولايات الأمريكان
صحيفة اخبار اليوم الالكترونية اخبار السودان / مارس 29, 2021




اجراس فجاج الارض : عاصم البلال الطيب وإنها بماء الذهب من صالة المغادرة وولايات الأمريكان

 يهمنى أمر بلدى قبل شأن بيتى صغيراً أسرةً وكبيراً عشيرةً وقبيلةً والفهم ان بناء الخاص يبدأ من الإسهام بخلق وقوة فى الشأن العام، لست وحدى، يفوقنى أبناء جيلى من تدافعت معهم مدرسيا وجامعياً سنينناً عددا متنكبين دروب حياتنا الدنيا حتى لا تضيع بددا، هذا طبيب وذاك مهندس وآخر محامى وبييننا الجياشى وفينا النظامى والتاجر والإقتصادى ومن هج واغترب وهاجر وهلم وظائف ومساعٍ وجرا، كلنا، يشهد الله، فى الهم شرق، ندعم الفترة الإنتقالية بعيداً عن  لحود النظرات الضيقة مركزين على الرحاب الواسعة منتشرين فى البسيطة غير مضيقين، واستشعر من زمن الهمة العالية فى سودانيى المنافى الإختيارية و القسرية،قسرية تزول أسبابها وتنتفى بارتفاع نسق الفترة الإنتقالية وتحلى المتصدين لتحمل مسؤلياتها بتلك الروح السودانية الرشيدة غير المنتفضة لخلق قبة من الحبة والقبة ورمزيتها تبقى وان تعلمنت الدولة والمآذن على رأس بيوت الله آذانها ترفع متحررة من عبودية الدولة وأبلسة البشرية،ولله درهم، رفقاء فصول وقاعات الدرس والتعلم من المهاجرين شرقا و غرباً بعيداً عن هذه وتلك الفيافى، عيناً فى الولايات المتحدة الامريكية والمملكة المتحدة الآنجلوساكسونية، الدكتور عاطف عبدالمجيد الطبيب الرهيف الحريف فطن أن الجسد العليل والروح المعنى شفاؤهما فى طب جراحات  الوطن، لم يكتف عاطف بالطب قراءة وتخصصاً فشرق وغرب وأبحر حتى لا تجنح قدراته الطبية وتتعارض امام نزعاته الكبيرة، فدرس غير الطب كل شئ متنقلاً فى بلاد الله حتى طاب له المقام وحل فى بلاد الأمريكان بعد تخصص بالدراسة والممارسة فى الإقتصاد كفل له الإلتحاق بكبريات شركات المال والإقتصاد هناك صقراً عينه على جديان امريكية يطعم بهاجدياننا المتحفزة بعد صقريتها امام أولاد البافانا بافنا، د عاطف عبدالمجيد كلمتكم عنه لدى إصطحابه لأكبر رأس بشركته الأمريكية  فى زيارة قبيل ايام للسودان تستهدف خيراً العملة السودانية حتى تستعيد تبرئتها للذمة بالذهب مستنداً وصكاً للحصول على قيمة مبلغها عند الطلب، مقترح الشركة وقد تبنيت نشره تعريفا بطباعة عملة ذهبية بقيمة مليجرامات المعدن النفيس تسهيلاً وتشجيعاً لتداولها عوضاً عن تخزين الذهب مقنناً وبروساً داخل غرف معتمة وبارتدائه فى جيود واعناق الحسنوات،إلتقيت دكتور عاطف وصاحبه الأمريكى ورأس شركة فالاوروم صاحبة  مقترح دعم عملتنا الأمريكى ادم مرات ومرات وعقب كل اللقاءات مع المسؤلين والفنين لعرض المقترح المنتظر الموافقة الرسمية من الحكومة الإنتقالية فتحاً عليها ودنيا السودانيين، د عاطف بعد مغادرته وضيفنا الأمريكى بأروع الإنطباعات كاتبنى من المطار وقد كنت ببحر ابيض ومن ثم بعد وصوله:

‭{‬ اخي الفاضل الاستاذ عاصم البلال الطيب

كل الشكر والود والتقدير علي مساندتكم للمبادرة التي نأمل ان تساهم في عافية اقتصاد الوطن. فقلمك النزيه وحماسك للوطن زاد من احترامي لشخصك الكريم.

الان في مطار الخرطوم املا في العودة للوطن قريبا عند اكمال البنك المركزي لمشاوراته المؤسسية بعد التوصل لمذكرة نوايا غير ملزمة وخارطة طريق للانفاذ. علما بان الجهات الفنية قد امنت علي نجاعة المبادرة من حيث المضمون والتوقيت.

اتمني ان يقتنص البنك المركزي الفرصة حيث لن يتكفل السودان باي نفقات وستكون تكلفة التصنيع اما خصما علي المعونة الامريكية او تتكفل الشركة بكل النفقات ويتم تسديد قيمة التصنيع الاسمية بعد بيع العملات الذهبية وتكون الفائدة باكملها للبنك المركزي لانه صاحب السيادة الكاملة في التسعير.

لا يسعني ايضا الا وان اقدم الشكر لكل من ساند وساعد وتفهم فكرة المبادرة واخص سيادة الفريق ابراهيم جابر عضو مجلس السيادة رئيس  اللجنة الاقتصادية وسعادة الدكتور جبريل ابراهيم وزير المالية والسادة نائب محافظ البنك المركزي، وسلطة تنظيم المال، وسوق الخرطوم للاوراق المالية. وشخصكم الكريم والاستاذ مصعب محمود وكل اصحاب الاقلام العفيفة والعدسات الشريفة في الاعلام.

واهنئ الوطن بان من كوادره التي يشار اليها بالبنان السيدة مديرة اصدار النقد بالبنك المركزي، ومدير عام مصفاة الذهب ومدير الانتاج.

دمتم دوما بخير

‭{‬ ثم كاتبني بعد الوصول:

اخي المحترم الاستاذ عاصم البلال الطيب

السلام عليكم ورحمة الله

ارجو ان تكون قد عدت سالما غانما من النيل الابيض. اعول عليكم كثيرا في نجاح المبادرة التي نامل ان تعود بالخير علي اقتصاد البلاد خصوصا بعد الانباء المبشرة بتمزيق فاتورة الديون. دمتم بامان وخير.

ربنا يكرمك..  كل املي ان نوطن هذه التقنية في السودان وان يصبح السودان  منتجا للعملات الذهبية له وللدول الاخري مما يعظم فائدة الدولة ومواطنيها.

اعتز بصداقتك واخوتك..  ابناء المؤتمر ليس لهم مثيل في مساندة بعض ودعم الوطن.

ربنا يكرمك..  كل املي ان نوطن هذه التقنية في السودان وان يصبح السودان  منتجا للعملات الذهبية له وللدول الاخري مما يعظم فائدة الدولة ومواطنيها.

اعتز بصداقتك واخوتك..  ابناء المؤتمر ليس لهم مثيل في مساندة بعض ودعم الوطن.

 





مصدر الخبر موقع صحيفة اخبار اليوم الالكترونية

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022