وزير الصحة: استيراد المحاليل الوريدية فضيحة والسعة الاستيعابية لمراكز كورونا ضعيفة


‫وصف وزير الصحة الاتحادية د: عمر النجيب استيراد البلاد التحاليل الوريدية بالفضيحة وأقر في الوقت ذاته بضعف الطاقة الإستيعابية لمراكز العزل، وأكد سعي اللجنة العليا للطوارئ لزيادتها في عدد من المستشفيات‬ .‫ ‬وقطع النجيب في مؤتمر صحفي أمس بوكالة سونا، بأن إغلاق المدارس خيار لا يمكن اتخاذه لضيق العام الدراسي، مشددا على ضرورة توفير كمامات للتلاميذ.
‫وقال وزير الصحة: (لا اتجاه لإغلاق المدارس نسبة للتحذيرات التي أطلقها وزير التربية والتعليم في إجتماع مجلس الوزراء أمس، بأن الاغلاق لاسبوع واحد يعني إنهاء العام الدارسي برمته)، مبيناً انه سوف يتم الاكتفاء بالإحترازات المتبعة للوقاية منها‬.

‫ ووجه بضرورة اتباع الإجراءات الإحترازية ولبس الكمامات وفرضها بالقانون فضلاً عن التباعد الاجتماعي بجانب تخفيض عدد العاملين بالمؤسسات خاصة كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة‬.و دعا المؤسسات إلى توفير الكمامات لمنسوبيها.
‫وأردف: النظام البائد أحدث دماراً في قطاع الصحة لا يمكن أن يوصف‬.وأقر بأن الصحة تعاني من خلل جوهري أقعدها عن اداء دورها بشكل تام، مشيراً الى أن مستشفى الخرطوم التعليمي تم تدميره، وأضاف أن مجلس الوزراء أجاز في اجتماعه أمس رؤية متكاملة لاعادة تأهيل قطاعات وزراة الصحة لتعود الى سابق عهدها مشيراً الى أن رؤيته تتضمن إعادة تأهيل كافة المستشفيات وفق أسس علمية قائمة على تخطيط ومفاهيم الشروط الصحية الشاملة.

‫وأوضح أن جائحة كورونا ستستمر لسنوات ومجابهتها تتطلب تناول اللقاحات والوعي بخطورتها وتناول اللقاحات مشيراً الى ان مبادرة كوباكس التي تقدمت بها منظمة الصحة العالمية وتضم 92 دولة سوف تمد السودان ب8 مليون و400 جرعة لقاح خلال الثلاثة أشهر القادمة‬.وأشار دكتور النجيب الى وجود اتجاه قوي للعمل على تصنيع الدواء في الداخل باعتباره قضية أمن وطني.
‫وشدد وزير الصحة الإتحادي على ضرورة اتخاذ الاحترازات الصحية لجائحة كورونا، بلبس الكمامات وفرضها بواسطة القانون، فضلاً عن التباعد الاجتماعي وكشف عن تسجيل ٨٥ حالة إصابة و ١٠ حالات وفاة في التاسع والعشرين من مارس الجاري‬ .

‫ ولفت الى أن اللقاح أحد الأسلحة الرئيسة في مكافحة جائحة كورونا، وذكر: العدد حتى الآن ضعيف ، و “استلمنا مجموعتين منه وحددنا الفئات المستهدفة من كوادر صحية و كبار السن والعاملين في المطار وكل المداخل والمعلمين ، مبيناً ان ٤٧ مركزاً يعمل حالياً بولاية الخرطوم، وأعلن عن توجه مجموعات الى الولايات الاسبوع المقبل‬ .

‫وأشار الى أن تقرير الاسبوع الماضي أكد ظهور ٢٢٩ حالة تراكمية مما حدا بلجنة الطوارئ العليا للمتابعة والنظر في تلك الأرقام، وأبان أن الوصول لهذه الأرقام يتم بواسطة الفحص لأشخاص ظهرت عليهم اعراض أو مسافرين‬.

الخرطوم: شذى الشيخ‬
صحيفة الجريدة



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: