«كورونا» تؤجل محاكمة رموز من النظام السابق في قضية «خط هيثرو»




تسبّبت «كورونا» في تأجيل جلسة لمحاكمة رموز من النظام السابق في قضية بيع «خط هيثرو»، بعد أن أفاد السجن بمخالطة المذكورين لبعض المصابين.

الخرطوم: التغيير

أعلنت المحكمة المختصة بمحاكمة المتهمين من رموز النظام السابق في قضية بيع خط هيثرو والنقل النهري، تأجيل جلسة المحاكمة إلى التاسع عشر من أبريل المقبل، بسبب مخالطة بعض المتهمين لمصابين بـ«كورونا».

وتم إعلان تأجيل جلسة المحاكمة في حضور هيئة الاتهام «لجنة التحقيق في مخالفات شركة عارف الكويتية» ومحامو المتهمين حتى تاريخ 19 أبريل 2021م الساعة الحادية عشرة صباحاً.

واستند قرار التأجيل إلى إفادة السجن المركزي للمحكمة بأن عدداً من المتهمين مخالطين لبعض المصابين بفيروس «كورونا».

وبدأت المحكمة الخاصة المنعقدة بمحكمة مخالفات الأراضي الديم- شرقي الخرطوم برئاسة قاضي الاستئناف عبد المنعم عبد اللطيف أحمد قبل أسبوع، محاكمة وزير المالية الأسبق الزبير أحمد الحسن، ووزير المعادن الأسبق كمال عبد اللطيف، والقيادي بالعهد البائد العبيد فضل المولى، على ذمة قضية التصرف في حق الهبوط والإقلاع في مطار هيثرو الدولي «خط هيثرو».

ووفقاً للقاضي في الجلسة الأولى الإجرائية أن النيابة العامة أحالت ملف الدعوى الجنائية بالرقم «78/ 2015م» إلى رئيس الجهاز القضائي الخرطوم في العاشر من مارس 2021م.

وصدر قرار بالرقم «106» في 16 مارس الحالي من رئيس الجهاز القضائي الخرطوم بتكليفه وتسميته القاضي الذي سينظر ملف القضية وإجراءاتها، الشاكي فيها الخطوط الجوية السودانية.

وكانت المحكمة قد حدّدت جلسة الأربعاء من كل أسبوع للسير في جلسات المحاكمة.

وواجهت الخطوط الجوية السودانية مشاكل إدارية واتهامات فساد طوال عهد نظام الرئيس المخلوع عمر البشير.

وكانت أبرز القضايا فقدان خط هيثرو الذي كان يعتبر من أميز الخطوط التي تحقق أرباحاً للسودان في السابق.

وكان خط هيثرو منحة من ملكة بريطانيا للسودان في عام 1947م كامتياز خاص للطيران السوداني.

وذكرت معلومات سابقة أنه تم بيع خط هيثرو بمبلغ أربعين مليون جنيه إسترليني.

ووقعت الحادثة خلال الفترة التي تسلمت فيها شركة كويتية إدارة «سودانير»، قبل أن تفض الشراكة لاحقاً.

وتراجع أسطول طائرات الشركة بسبب الخلافات والفساد والفشل الإداري.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: