الولايات المتحدة تتلقى تعويضات السودان لأسر ضحايا هجمات إرهابية




سدد السودان، مستحقات عملية التسوية لضحايا ثلاثة حوادث إرهابية بحق رعايا أمريكيين، خلال حقبة النظام البائد.

الخرطوم: التغيير

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، تلقيها 335 مليون دولار من السودان، عبارة عن تعويضات لأسر ضحايا أمريكيين قضوا في هجمات إرهابية.

وتوصل السودان إلى إبرام تسوية مع الولايات المتحدة لدفع تعويضات لأسر ضحايا تفجير السفارتين الأمريكيتين في دار السلام ونيروبي العام 1998، والمدمرة كول في خليج عدن العام 2000، بجانب تعويض أسرة موظف الإغاثة جون غرانفيل الذي قضى ليلة رأس السنة في العام 2008.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان، إن الخطوة من تمهد لبدأ فصل جديد.

وأضاف البيان: (أصبحت هذه العملية الصعبة وراءنا).

واعترضت الحكومة الانتقالية في السودان، على محاسبتها بجريرة أنشطة النظام البائد.

ودخل السودان القائمة السوداء في العام 1993 بسبب أنشطته المعادية للغرب، وتضمنت إيواء عناصر إرهابية.

وأعربت الخارجية الأمريكية عن أملها في أن (يساعد تعويض أسر الضحايا، في إيجاد بعض الحلول للمآسي الرهيبة التي حدثت).

وقضى العشرات في الحوادث المذكورة التي تبناها تنظيم القاعدة.

وأبانت الخارجية الأمريكية عن تقديرها للجهود التي بذلها السودان في العامين الماضيين لحل هذه المطالبات العالقة منذ فترة طويلة.

وظلت أسر ضحايا التفجيرات تلاحق السودان في المحاكم الأمريكية لدفع تعويضات بسبب أدوراه المزعومة.

ولفت البيان إلى إحالة شهادة وزير الخارجية الأمريكي بشأن استعادة الحصانات السيادية للسودان بموجب قانون تسوية مطالبات السودان الصادر في ديسمبر الماضي.

وتأمل أسر تفجيرات 11 سبتمبر في الحصول على تعويضات مماثلة من السودان.





مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: