مظاهر التجييش



* لا ينطلق كل المطالبين بإخلاء العاصمة من المظاهر المسلحة من منصاتٍ عنصريةٍ أو جهويةٍ كما يتوهم البعض، ولا يمكن تصنيفهم جُملةً كأعداء للسلام ولا تصويرهم كرافضين للاتفاق الموقع بين الحكومة وحركات الكفاح المسلح. * تلك المطالبات ليست جديدة، ولم تبدأ بعد توقيع اتفاق جوبا، لجهة أنها لم تستثن القوات المسلحة نفسها. * تابعنا عبر …



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: