الوساطة الجنوبية تتعهد بحل عاجل لقضايا «مسار شرق السودان»




أكدت الوساطة الجنوبية أن الزيارة التي تقوم بها للخرطوم حالياً ستعمل على معالجة كافة القضايا العالقة.

التغيير- الخرطوم: أمل محمد الحسن

تعهّدت وساطة دولة جنوب السودان للسلام في السودان، بالوصول إلى حلول جذرية بشأن قضايا مسار الشرق قريباً.

ووصل المستشار توت قلواك مستشار رئيس جنوب السودان للشؤون الأمنية، رئيس لجنة الوساطة الجنوبية إلى الخرطوم مساء الخميس، لمتابعة سير تنفيذ إتفاق جوبا لسلام السودان.

وكان في إستقباله بمطار الخرطوم عضو مجلس السيادة الانتقالي الفريق الركن ياسر العطا.

وأشاد قلواك في تصريح صحفي بمطار الخرطوم، بدور الحكومة في المضي قدماً بعملية تنفيذ إتفاق السلام.

وأقرّ بأن هناك بعض المشكلات فيما يلي تقسيم السلطة في مسار دارفور، وأن لجاناً تعمل في هذا الشأن، بالإضافة إلى قضية شرق السودان التي تعتبر جزءاً لا يتجزأ من إتفاق جوبا.

وذكر أنّ هناك ممثلين من شرق السودان رفعوا مذكرة إلى الوساطة الجنوبية وتم التشاور حولها مع الحكومة والوصول إلى تفاهم بشأنها.

وصول رئيس الوساطة الجنوبية للخرطوم

وأكد أن الزيارة ستعمل على معالجة كافة القضايا العالقة.

وأوضح قلواك أن زيارتهم للخرطوم تأتي في إطار متابعة تنفيذ ملف مسار الشرق، خاصة فيما يتعلق بالترتيبات الأمنية والمشاركة في مجلس شركاء الفترة الانتقالية.

وقال إن لدى مسار الشرق وزارة في الحكومة ولابد من تسمية شخص لشغلها.

وأضاف قلواك بأن هذه القضايا سيتم مناقشتها مع الحكومة الانتقالية لاستكمال تنفيذ إتفاق بنود سلام جوبا، وذلك لدعم عملية استقرار السودان، ونزع فتيل التوترات، خاصةً وأن توقيع إتفاق إعلان المبادئ بين رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن ركن عبد الفتاح البرهان ورئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال عبد العزيز الحلو، قد مهّد الطريق لتحقيق السلام الشامل والاستقرار في السودان.

وضم وفد الوساطة المستشار توت قلواك، ووزراء البترول والري والاستثمار.

وكان توت قلواك عبّر في وقت سابق، عن عدم رضا الوساطة على سير تنفيذ الاتفاقية.

وأعلن رفض الوساطة لخروقات اتفاقية شرق السودان.

وواجه المسار رفضاً واسعاً بين المكونات السياسية بشرق البلاد قبل أن تضرب خلافات خادة المجموعات السياسية التي وقعت عليه.

وساطة سلام السودان: لن نقبل بخروقات مسار الشرق



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: