حمدوك يؤكد قدرة الحكومة السودانية على حماية المدنيين بدارفور




أبلغ حمدوك وفد مجلس السلم والأمن الأفريقي الذي يزور السودان حالياً، بأن الحكومة السودانية تمتلك القدرة على حماية المدنيين في إقليم دارفور. وطمأن الوفد على قدرة الحكومة الانتقالية في مجابهة كافة التحديات التي تواجهها.

الخرطوم: التغيير

أكد رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك، قدرة الحكومة السودانية على حماية المدنيين بإقليم دارفور، وجاهزية قواتها لملء الفراغ الذي خلفه خروج بعثة «يوناميد».

والتقى حمدوك اليوم الخميس، وفد مجلس الأمن والسلم الأفريقي برئاسة السفير صلاح الحامدي.

واطلع الوفد على إنجازات الحكومة الانتقالية خلال الفترة الماضية، ووقف على التحديات التي تجابهها وبرامج الفترة المقبلة داخلياً وخارجياً، بالإضافة إلى جهودها لإنجاح مؤتمر باريس.

واطمأن الوفد على قدرة الحكومة الانتقالية في مجابهة كافة التحديات التي تواجهها.

وقدم الوفد التهنئة إلى رئيس مجلس الوزراء على خروج السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب والتقدم في مجالات تعزيز دور المرأة والشباب.

وبشأن قضية سد النهضة، أمّن الوفد على ضرورة مواصلة الحوار بين الدول الثلاث من خلال المشاركة في مؤتمر كنشاسا الذي دعت له حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية لعكس قدرة الدول الأفريقية على الوصول إلى حلول للمشاكل الأفريقية عبر الحوار البنَّاء.

وكان الوفد الذي وصل الخرطوم قبل يومين، التقى في بداية الزيارة النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان حميدتي، ووزيرة الخارجية مريم الصادق المهدي.

كما التقى الوفد اليوم الخميس، برئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان.

وعبر وفد مجلس السلم والأمن الأفريقي، عن إشادته بالتقدم المحرز في مسار الانتقال السياسي بالسودان.

وأكد الحرص على دعم السودان خلال المرحلة المقبلة بما يحقق السلام والاستقرار بالبلاد.

وشدد الوفد الأفريقي على الالتزام بدعم المرحلة الانتقالية حتى تحقيق الديمقراطية.

وتستغرق زيارة وفد مجلس السلم والأمن ثلاثة أيام للتعرف على تطورات الأوضاع في السودان، والتعبير عن تضامن ودعم المجلس للحكومة الانتقالية.

وسيزور الوفد ولاية شمال دارفور للقاء المسؤولين هناك.

كما سيقوم بزيارة الى مقر «يوناميد» للوقوف على ترتيبات عملية انسحاب آمن وسلس للبعثة، والوقوف على أوضاع معسكرات النازحين.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: