شمال دارفور تطلق خطة أمنية استثنائية




تشارك في الخطة وحدات من الجيش وقوات الدعم السريع، والشرطة وجهاز المخابرات العامة.

الخرطوم: التغيير

أطلقت لجنة أمن ولاية شمال دارفور مساء الخميس، خطة أمنية استثنائية لإنهاء التفلتات الأمنية التي شهدتها مدينة الفاشر الأسبوعين الماضيين.

وأودت التفلتات الأمنية في المدينة بحياة عدد من الأشخاص وإصابة آخرين.

وأطلقت الخطة من ميدان قيادة الفرقة السادسة التابعة للجيش السوداني بمدينة الفاشر.

وتشارك في الخطة وحدات من الجيش وقوات الدعم السريع، والشرطة وجهاز المخابرات العامة.

وعكف والي شمال دارفور رئيس لجنة أمن الولاية، محمد حسن عربي، خلال الأيام الماضية على عقد اجتماعات مكثفة مع لجنة أمن الولاية للوصول إلى خطة تأمينية شاملة لمدينة الفاشر ومحليات الولاية.

وخلصت تلك الاجتماعات إلى إعداد وإجازة الخطة التأمينية الاستثنائية.

وتتضمن الخطة تعزيزغرف العمليات المشتركة الدائمة حتى تتمكن من مواجهة التفلتات الأمنية ووضع حد نهائي لكافة الأنشطة الإجرامية.

وفي السياق التقى والي شمال دارفور، الخميس، وفد حركة العدل والمساواة بقيادة مسؤول ملف الترتيبات الأمنية، سليمان صندل حقار

واكد الوالي استعداد حكومته للتعاون مع الحركة، واتخاذ كل الإجراءات اللازمة لتنفيذ بند الترتيبات الأمنية.

وقال حقار في تصريحات صحافية عقب اللقاء أن وفده قد اطلع من الوالي على مجريات الأحداث الأمنية بالولاية وآخرها الأحداث الأمنية التي وقعت، الخميس، بمحلية السريف

بجانب اطلاعهم على سير العمل في مجالات تقديم الخدمات الأساسية للمواطنين.

ودعا حقار الأطراف المتصارعة بمحلية الشريف إلى ضبط النفس وتحكيم صوت العقل وعدم التصعيد.

والذي قال إنه لن يربح فيه أحد وسيؤدي إلى خسارة الطرفين، وأشار إلى أهمية جلوس طرفي النزاع لحله سلميا.

وأعلن دعم حركته لجميع القرارات والتدابير التي من شأنها المساهمة في استتباب الأمن بشمال دارفور.

ولفت إلى أن تأخر تكوين قوات لحفظ الأمن وحماية المدنيين في دارفور بعد انتهاء مهمة قوات يوناميد أحدث خللا أمنيا.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: