معلمو ولاية سودانية يعلنون الدخول في إضراب مفتوح




قرّر معلمو ولاية النيل الأبيض، الدخول في إضراب مفتوح يوم الأحد 11 أبريل الحالي، إذا لم تستجب حكومة الولاية للمطالب التي تقدمت بها اللجنة التسييرية لعمال التعليم العام.

كوستي: التغيير

أعلنت اللجنة التسييرية لعمال التعليم العام بولاية النيل الأبيض- جنوبي السودان-، الدخول في إضراب يومي الاثنين والثلاثاء 5 و6 إبريل الحالي.

وأوضحت أنه ستتم يتم مزاولة العمل يومي الأربعاء والخميس 7 و8 أبريل الحالي.

وسيدخل المعلمون في إضراب مفتوح إذا لم تتحقق المطالب اعتباراً من يوم الأحد المقبل 11 إبريل 2021م.

وقال الأمين العام للجنة التسييرية لعمال التعليم العام بولاية النيل الأبيض الطيب محمد أحمد طبقاً لوكالة السودان للأنباء اليوم الجمعة، إن اللجنة قررت الدخول في الإضراب بجميع مدارس الولاية لعدم استجابة حكومة الولاية للمطالب التي تقدمت بها اللجنة التسييرية لعمال التعليم العام.

وذكر أن المطالب تتمثل في فك الترقيات والانتدابات والتوظيف والإجازة بدون مرتب ومستحقات المعلمين في فروقات الترقيات المتراكمة للأعوام 2018- 2021م، وفرق مرتب شهر ابريل 2020م ومتأخرات بدل اللبس للعامين 2017- 2018م، بالإضافة لإزالة التشوهات في الهيكل الراتبي الجديد وإدخال البديل النقدي وبدل اللبس داخل كشف المرتبات.

ونفّذت اللجنة التيسيرية قبل أسبوع، اعتصاماً عن العمل بجميع مدارس الولاية.

وقال الطيب محمد أحمد يومها، إن اللجنة قررت الاعتصام لمدة يومين بجميع مدارس الولاية.

وارجع ذلك إلى عدم استجابة حكومة الولاية للمطالب التي تقدمت بها اللجنة.

وناشد جميع المعلمين بمدارس الولاية للبقاء بمدارسهم وحفظ النظام.

وتعاني النيل الأبيض من أزمات في مجال الخدمات لا سيما التعليم والصحة، نتجت عنها مطالب تتعلق بالأجور والرواتب والمتأخرات.

فيما تشكو حكومة الولاية من شح الموارد، لا سيما في ظل الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها البلاد.

وعلى الصعيد ذاته، يشكو مسؤولو وزارة التربية والتعليم الاتحادية من فراغ دستوري لعدم تعيين وزير للتربية والتعليم.

وانعكست أزمة فراغ منصب الوزير على أوضاع المعلمين في العديد من الولايات، رغم تفاوت حجم الاحتجاجات.

وأواخر فبراير الماضي، حذرت لجنة المعلمين السودانيين، من مغبة الالتفاف على مطالبها بشأن تجديد الثقة في الوزير السابق محمد الأمين التوم.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: