البرهان يتلقى دعوة من أردوغان لزيارة تركيا




تلّقى البرهان دعوة من الرئيس رجب طيب أردوغان لزيارة تركيا خلال اتصال هاتفي جرى بينهما، الجمعة، وتناولا خلاله مسيرة العلاقات الثنائية والقضايا المشتركة.

الخرطوم: التغيير

استعرض رئيس مجلس السيادة الإنتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مسيرة العلاقات الثنائية والقضايا ذات الإهتمام المشترك على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وأجرى البرهان إتصالاً هاتفياً بالرئيس التركي يوم الجمعة.

من جانبه، أكد الرئيس رجب طيب أردوغان، حرص بلاده على تعزيز علاقاتها مع السودان، خاصة في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والتجارية.

وقدّم الدعوة إلى رئيس مجلس السيادة لزيارة تركيا.

وتطوّرت علاقات السودان وتركيا كثيراً خلال العقدين الأخيرين، وإن كانت قد بدت غير واضحة المعالم بعد الإطاح بنظام الرئيس المعزول عمر البشير.

ووقع السودان وتركيا في العام 2017م على اتفاقيات تضمنت التعاون في المجال الزراعي والصناعي والتجاري، علاوة على اتفاقية في مجال صناعة الحديد والصلب والصناعات الحديدية، وفي مجالات التنقيب والاستكشاف عن الطاقة، واتفاقيات تتصل بتطوير استخراج الذهب.

وشملت مذكرات تفاهم للتعاون في إنشاء صوامع للغلال والخدمات الصحية ومجال التوليد الحراري والكهربائي، وفي مجال التعليم.

وزار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السودان في ديسمبر 2017م، ووقع البلدان أكثر من عشرين اتفاقية ومذكرة تفاهم في مجالات عديدة. ​​​​​​​

وظل الجانبان يؤكدان على تميز وتطور العلاقات بينهما في المجالات كافة.

وعبر البرهان خلال لقاءات مع سفير أنقرة بالخرطوم عرفان نذير أوغلو، عن أن علاقات السودان وتركيا متطورة في المجالات كافة.

وفي ديسمبر الماضي، قدّم السفير عادل إبراهيم أوراق اعتماده سفيراً ومفوضاً للسودان لدى تركيا، إلى الرئيس أردوغان.

وأكد الجانبان أهمية تفعيل الاتفاقيات الموقعة بين البلدين ومذكرات التفاهم وآليات التعاون المشترك.

ونوه الرئيس أردوغان خلال لقائه مع السفير إلى أهمية العلاقات الثنائية بين السودان وتركيا.

وأعلن استعداد بلاده التام للعمل مع السودان ونقل الخبرات التركية الكبيرة ودفع التعاون بين البلدين في المجالات كافة.

واتفق البلدان مؤخراً على زيادة حجم التوليد الكهربائي من البارجة التركية بالبحر الأحمر من «150» إلى «250» ميغاواط في اليوم تبدأ في مايو المقبل.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: