الخسائر تدفع «إل جي» لوقف إنتاج الهواتف الذكية




دفعت الخسائر التي مُني بها قسم الهواتف الذكية بشركة «إل جي» الكورية الجنوبية للإلكترونيات، الشركة إلى الإعلان عن وقف إنتاج ومبيعات القسم، فيما يتوقع أن تتمسك بتقنيات الهاتف المحمول الخاصة بها.

التغيير- وكالات

أعلنت شركة «إل جي» الكورية الجنوبية للإلكترونيات، أنها ستوقف إنتاج ومبيعات قسم الهواتف الذكية الذي يتكبد خسائر.

وكانت «إل جي» أعلنت في يناير الماضي أنها تدرس جميع الخيارات لهذا النشاط، بعد أن سجل خسائر بلغ مجموعها نحو «4.5» مليارات دولار على مدى ما يقرب من «6» سنوات.

وقالت مصادر مطلعة بحسب ما نشرته «سكاي نيوز عربية»، الاثنين، إن محادثات بيع جزء من «إل جي» لشركة فيتنامية تعثرت، بسبب الخلافات حول الشروط.

وكانت «إل جي» وصلت ذروة مكانتها في سوق الهواتف الذكية في النصف الأول من العام 2013م، عندما احتلت المرتبة الثالثة خلف «سامسونج» و«أبل».

لكن في وقتٍ لاحق، عانت هواتفها الرئيسية حوادث مؤسفة، ومع تباطؤ تحديث البرامج تراجعت العلامة التجارية كثيراً، كما انتقد محللون الشركة لافتقارها للخبرة في مجال التسويق مقارنة بالمنافسين.

وبينما تحتل «إل جي» حالياً المرتبة الثالثة في أمريكا الشمالية والخامسة في أمريكا اللاتينية من حيث حصتها في السوق، فإن حصتها على مستوى العالم لا تتجاوز «2%»، وشحنت «23» مليون هاتف العام الماضي مقارنة بـ«256» مليوناً لـ«سامسونج».

وتمثل الهواتف القسم الأصغر بين الأقسام الخمسة في «إل جي»، وساهمت بنسبة «7.4%» فقط من الإيرادات في الربع الرابع.

ومن المتوقع أن تتمسك «إل جي» بتقنيات الهاتف المحمول الخاصة بها لاستخدامها في إنتاج الأجهزة المنزلية ومكونات السيارات الكهربائية.

وتعتبر مجموعة «إل جي» الكورية ثاني أكبر شركة قابضة حيث تنتج الإلكترونيات والكيماويات ومنتجات الاتصالات السلكية واللاسلكية.

وتعمل شركات تابعة لها مثل شركة إل جي إلكترونيكس، عرض إل جي، إل جي للاتصالات وتتواجد منتجات إل جي في أكثر من «80» بلداً.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: