السودان: «الشيوعي» يطالب بإعادة هيكلة الأجهزة العسكرية لإبعادها عن الصراعات الأهلية




جدد الحزب الشيوعي السوداني مطالبته بإعادة هيكلة الأجهزة النظامية والعسكرية وتحويلها لأجهزة قومية حتى لا تصبح جزء من الصراعات الاهلية التي تشهدها البلاد.

الخرطوم: التغيير

قالت سكرتارية اللجنة المركزية للحزب الشيوعي، في بيان لها، الأربعاء، أنهم ظلوا يطالبون بإعادة هيكلة الأجهزة النظامية والعسكرية وتحويلها لأجهزة قومية حتى لا تنحاز أطراف في هذه الأجهزة وتكون جزء من الصراع الدائر.

وحمل الحزب المكون العسكري في الحكومة الانتقالية والأجهزة الأمنية والعدلية مسئولية استمرار أحداث العنف على مستوى السودان خاصة في مناطق دارفور والانفلات الأمني.

واعتبر الحزب أن المكون العسكري هو المسؤول عن تعيين وزيري الدفاع والداخلية.

بجانب تحمل السلطة المدنية الانتقالية موافقتها على انسحاب «يوناميد» دون تقديم بديل أو اتخاذ الخطوات مناسبة لحفظ الأمن وحماية المدنيين.

وأشار إلى هذا ما أكدته الأحداث الأخيرة بمشاركة بعض القوى لصالح بعض الأطراف.

وأوضح أن الحلول الثنائية والشكلية لن تحل جذور الأزمة، وبالتالي ستتجدد هذه الصراعات.

ولفت إلى أن هذا الوضع يفرض تدخل السلطة الانتقالية على مستوى المركز لوضع أسس وسياسات تخاطب المسائل المتعلقة بالأمن من جانب والتنمية من جانب آخر.

وذلك على أساس مشاركة المواطنين أصحاب المصلحة وكل القوى المدنية والسياسية في وضع هذه الأسس والسياسات والمشاركة في تنفيذها وحمايتها.

وتشهد مدينة الجنينة غربي السودان اقتتالا اهليا تجدد السبت الماضي، مخلفا عشرات القتلى والجرحي.

وارتفع عدد الضحايا إلى 87 قتيلا و191 جريحا، وفقا لاحصائيات لجنة أطباء ولاية غرب دارفور أمس الأربعاء.

وذكرت اللجنة في بيان لها، أن الحصيلة الجديدة من الضحايا بلغت 37 قتيلاً و 59 جريحاً.

ليرتفع عدد القتلى منذ تجدد الأحداث السبت الماضي إلى 87 قتيلاً والجرحى إلى 191 جريحاً.

وأوضحت اللجنة أن الجرحى والمصابون يتلقون الرعاية الطبية بمستشفى الجنينة التعليمي ومستشفى السلاح الطبي ومستوصف النسيم.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: