لجنة أطباء غرب دارفور تعلن إحصائية جديدة لضحايا أحداث الجنينة




قالت لجنة أطباء غرب دارفور إن الأحداث التي بدأت بمدينة الجنينة السبت الماضي، تواصلت، وخلّفت ضحايا جدد من القتلى والجرحى، تم حصرهم، ولم تستبعد وجود أعداد أخرى لم يشملها الحصر.

الجنينة: التغيير

أعلنت لجنة أطباء ولاية غرب دارفور، عن تسجيل حصيلة جديدة من ضحايا أحداث العنف التي تجري في حاضرة الولاية مدينة الجنينة منذ أيام.

وأكدت اللجنة الإعلامية في بيان رقم «4» حول أحداث العنف التي تجري بالجنينة، اليوم الخميس، سقوط «38» قتيلاً و«17» جريحاً، لترتفع الحصيلة الكلية منذ بداية الأحداث إلى «125» قتيلاً و«208» جرحى.

وأشارت إلى أن الجرحى والمصابون يتلقون الرعاية الطبية في مستشفى الجنينة التعليمي ومستشفى السلاح الطبي ومستوصف النسيم.

وأكدت اللجنة أن هذه الحصيلة تشمل فقط الحالات التي استطاعت الأطقم الطبية الوصول إليها أو وصلت إلى المستشفيات «مما يعني احتمالية وجود أعداد أخرى من الضحايا لم يشملها الحصر».

وذكر البيان أن اللجنة تبذل جهوداً في التواصل مع الجهات الحكومية المختصة لإيجاد حلول عاجلة للحالات التي تحتاج إلى تحويل أو إلى جراحات متخصصة بواسطة أطباء زائرين.

وجددت لجنة الأطباء، نداءاتها للسلطات بضرورة تأمين المرافق الصحية وتأمين الوصول إلى مخازن الامداد بعد نفاد الكثير من أصناف الأدوية والمستهلكات، وأخرى على وشك النفاد.

وعادت المواجهات الأهلية، إلى الجنينة بداية من مطلع الأسبوع الحالي، ووصلت ذروتها يوم الاثنين الماضي.

وأقر مجلس الأمن والدفاع السوداني، إعلان حالة الطوارئ بولاية غرب دارفور، في محاولة لإنهاء التفلتات الأمنية، وفرض هيبة الدولة بالجنينة.

وأعلن وزير الدفاع السوداني اللواء الركن يس إبراهيم يس في بيان صحفي، الاثنين الماضي، عقب اجتماع للمجلس بالقصر الرئاسي في الخرطوم، تشكيل لجنة عليا بتفويض وسلطات كاملة، للتعامل مع الخروقات في نصوص اتفاق السلام.

وشهدت مدينة الجنينة منتصف شهر يناير الماضي، هجوماً مسلحاً أودى بحياة قرابة الـ«200» شخص قبل أن تعود الأمور إلى نصابها.

وبدأت الأحداث الأخيرة طبقاً لوالي غرب دارفور محمد عبد الله الدومة، بمقتل ثلاثة مواطنين من مكون أهلي ما أثار غضبة ذويهم، وتلى ذلك تسيير احتجاجات، هاجمتها لاحقاً من خارج المدينة.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: