شقيق الشهيد وليد: التواطؤ يحيط بالقضية و”التغيير” خانت الثورة


الخرطوم: رندا عبد الله

 كشف خالد عبدالرحمن، شقيق الشهيد وليد عبدالرحمن الذى استشهد رميا بالرصاص بعد 3 أيام من فض الاعتصام، آخر مراحل القضية.

وأوضح خالد لـ”الإنتباهة” أمس، ان قضية الشهيد مازالت فى مرحلة جارى التحرى والتحريات الأولية بعد إخفاقات وتماطل من قبل النيابة العامة خلال العامين الماضيين، وقال ان المتهمين فى اغتيال شقيقه “١٤” ضابط و”٥٨” فرد شرطة بجانب مشاركة”٦” سيارات شرطة.

 ورهن فى نفس الوقت تحقيق العدالة للشهداء بتغيير النظام الحالى، وأضاف: “تسقط بس “، وأشار الى ان العدالة لن تتحقق فى ظل الحكومة الحالية، واعتبر ان إنكار مدراء شرطة سابقين ، شغلوا مناصب مدير عام الشرطة ومدير سابق لشرطة ولاية الخرطوم، لعلاقة القوة المتهمة باغتيال الشهيد يدل على تواطؤ من المجموعة فى اخفاء القوة مع تساهل النائب العام فى اخفاء المعلومات.

 وفى سياق متصل اتهم خالد قوى الحرية والتغيير والنظام السابق بتعطيل التحقيقات وان “قحت” خانت الثورة لقبولها للمفاوضات مع اللجنة الامنية “للكيزان “و تريد شق أسر الشهداء.

في اتجاه مواز, أبان ان أسر الشهداء كونت تنسيقية مقاومة لتصعيد الشارع غير أنه تم شقها من قبل أحزاب الحرية والتغيير، ونبه إلى ان أحزاب قوى الحرية والتغيير تحاول شق أسر الشهداء لتنفيذ اجندتها الحزبية بعيدا عن الاقتصاص لدماء الشهداء ومحاكمة رموز النظام السابق وكافة المتهمين من الأجهزة الامنية والشرطية، وأشار خالد إلى ان مسألة صدور حكم واحد في قضايا الشهداء تتمثل فى قضية الشهيد احمد الخير أمر يدل على وجود تقصير في التحقيقات والمحاكم فيما يلى قضايا الشهداء.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: