اقتصاديون: إسرائيل المستفيد الأكبر من إلغاء المقاطعة


توقع خبراء اقتصاديون إسهام إلغاء قانون مقاطعة إسرائيل في فتح أبواب التعاون بين البلدين خاصة في مجالات الزراعة والاستثمار مشددين على أهمية وجود خطة للتعامل مع الاستثمارات.

وقال المحلل الاقتصادي د.عبدالعظيم المهل لـ (السوداني) إنه خلال فترة المفاوضات مع إسرائيل لم يتم وضع خطة علمية متكاملة للتعامل مع إسرائيل مشيراً إلى أن الإسرائيليين يعرفون ما يريدون من السودان ولكن المسؤولين السودانيين لم يصطحبوا معهم المختصين في الجوانب الفنية والتقنية وأصحاب الأعمال والمهنيين مضيفاً أن بعض السياسيين ليس لديهم إلمام كاف بكيفية الاستفادة من الاقتصاد الإسرائيلي لصالح السودان لتعظيم منافع السودان مؤكداً أن أولويات الاستثمار مع إسرائيل تتمثل في الجوانب الزراعية خاصة نظم الري والإنتاج الحيواني والتقانات الزراعية والتي تم تطبيقها في إفريقيا جنوب الصحراء وأدت إلى رفع الإنتاجية بصورة كبيرة داعياً إلى زراعة ١٠ مليارات شجرة غابية ومثمرة في السودان ضمن مبادرة الأمير محمد بن سلمان في الاتفاق مع إسرائيل لمكافحة التغير المناخي والتصحر في منطقة الشرق الأوسط والاستفادة من إسرائيل في الصناعة خاصة صناعة ألواح الطاقة الشمسية والتي يمكن أن يستفاد فيها من الرمال البيضاء الموجودة في السودان والتي تدخل في مختلف الصناعات الإلكترونية والرشاشات متوقعاً أيضاً الاستفادة من تنشيط التجارة بين البلدين دون وسيط في المنتجات المختلفة كذلك جوانب السياحة علماً بأن إسرائيل لديها عدد سياح كبير ويجب أن نقوم بتطوير المزارات اليهودية في السودان في الخرطرم ونهر النيل والشمالية بما يفتح المجال لهم لزيارة مقابر اليهود كما يمكن للمغتربين السودانيين فى إسرائيل إجراء عمليات التحويلات بين البلدين.

واستبعد المحلل الاقتصادي د. محمد الناير تحقيق فوائد كبرى من التطبيع مع إسرائيل قياساً على تجارب الدول التى طبعت منذ سنوات خاصة مصر والأردن مضيفاً هناك أيضاً دول فى منطقة القرن الإفريقي علاقتها جيدة بإسرائيل لكنها تعاني من تعقيدات كثيرة متوقعاً أن لن تكون هناك فوائد أكثر من عبور الطائرات الإسرائيلية في تحقيق مبالغ للخزينة وان الفائدة ستكون إكبر لإسرائيل التي كانت تعاني من دوران كبير جداً في رحلة الطيران لتفادي الأجواء السودانية كما قد يستفيد السودان من بعض التكنولوجيا في مجال الزراعة منوهاً إلى أن إسرائيل لا تفيد دائماً مضيفاً قد تكون هناك فوائد غير مباشرة بتدخل إسرائيل لدى الإدارة الأمريكية مثل ما حدث فى إزالة اسم السودان من قائمة الإرهاب بعد ربطها لذلك التطبيع الذى كان أحد أهم الشروط والذي يقدح في مصداقية الإدارة الأمريكية بان الدول التي يتم وضعها في تلك القائمة بناءً على معايير ليست صحيحة أو حقيقية. ودعا الخبير الاقتصادي عزالدين إبراهيم فى حديثه لـ السوداني إلى إعداد المشروعات بشكل مدروس للاستفادة من فرص التعاون الاقتصادي مع إسرائيل مشدداً على أهمية الاهتمام بالتصنيع وليس التركيز على الزراعة فقط خاصة أن هناك عدداً من المجالات يمكن للسودان الاستفادة من إسرائيل فيها تشمل مشروعات حصاد المياه وقطاعات التصنيع والاتصالات والتقنية المصرفية ومشروعات البنى التحتية وقطاع الكهرباء وتوفير المياه خاصة في شرق السودان إلى جانب توفير الصوامع لتخزين المحاصيل فضلاً عن التخزين والنقل المبرد للحوم.

الخرطوم :الطيب علي
صحيفة السوداني



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: