تعرف على أغرب قصة حدثت للدكتور والشاعر الراحل علي الكوباني إبان عمله في المشرحة مع شيوخ طالبوه بنبش قبر أحد المشايخ الكبار لترحيله..ماذا قال لهم؟ وما هي المفاجأة التي حدثت بعد نبش القبر


تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان باهتمام كبير خلال الأيام الماضية تغريدة كان قد نشرها الدكتور الشهير والشاعر المعروف علي الكوباني, الذي رحل الأسبوع الماضي بدولة الإمارات العربية المتحدة بعد صراع مع المرض.

وبحسب متابعات محرر موقع النيلين فإن التغريدة التي جاءت في شكل قصة وموقف غريب ووجدت اهتمام كبير كتبها الدكتور قبل فترة من رحيله, لكن متابعيه أعادوا نشرها رفقة بعض التدوينات الشهيرة التي قام بكتابتها مدير مشرحة الخرطوم السابق.

الكوباني كتب القصة تحت عنوان (احذروا الدجالين ) وقال في تفاصيلها التي نقلها محرر موقع النيلين:

(أبان فترة عملي في مشرحة الخرطوم، دخل علي 4 شيوخ بلحي مرتبة ومحفحفة ومصبوغة كسواد الليل، لابسين زي يونيفورم كده (جلاليب ناصعة البياض وعمم مكربة وشالات خضراء) وكمان عندهم رائحة عطر عجيب كده ملت المكتب الشيوخ قالوا لي شيخ (فلان) رحمه الله توفى في ام درمان وتم دفنه في مقابر حمد النيل قبل اكتر من 9 شهور، والان بما أن (القبة) بتاعتو جهزت تب هم جاءوا لترتيب نقل جثمان الشيخ ليدفن في قبته، ولقيتهم مجهزين كل الاوراق والتصديقات اللازمة، وقلت ليهم انا حاضر في أي وقت، وطلبت منهم يجهزوا صندوق للنقل ويجيبوا معاهم قماش ابيض عشان نرتب فيهو الرفات لانو الجثمان بكون اتحلل والكفن اهترأ او تغير لونه حسب نوع القماش..هب واحد منهم (شبعااان كده وليهو فِقَر)… قال يا دكتور ما تتكلم كلام فارغ ده شيخ فلان ..وجثمانو ما بتحلل.، قلت ليهو يا شيخنا..التحلل ما بعيب الانسان..وده حكمة الله في خلقه لكي ترجع عناصر البشر للتراب الذي خلقت منه، وان كل الناس ستتحلل ما عدا اجساد الانبياء عليهم السلام. المهم اديتهم محاضرة لمن اتكيفت من نفسي.. لكن وحاتكم ..كلهم رمقوني شذراً.. والزول الشبعان داك قال لي: يا دكتور: تأدب وبطل الكلام الفارغ ده..شيخ فلان ما بتحلل خالص، قلت اطردهم بعد كترة الاساءات دي…الا أن أكبرهم سنا ومكانة قال لي.. يا دكتور نحن متأكدين الشيخ ما بتحلل ..وانت ربنا يهديك وبراك حتشوف وتقتنع.

وتابع الراحل بحسب ما قرأ محرر موقع النيلين: (قلت فعلا البيان بالعمل.. جيبوا طاقة قماش ابيض وان شاء الله ما نحتاج ليها وحتكون صدقة منكم للموتى مجهولي الهوية.. طوالي وافقوا وقالوا لي ما عليك نجيب ليكم طاقات مش طاقة واحدة.

وحددنا يوم لنبش قبر الشيخ ..ومن الصباح الباكر مشينا انا والتيم بتاعي ومعانا عدة الحفر ..ومن دخلنا المقابر لقيناها مليانة بعدد هايل من البشر ..وايقاع نوبة تقيل واهازيج وبالقرب من القبر كمية من البخور العطري والذي ضمخ الاجواء بعبق رهيب وتلك الاجواء الروحانية اخوكم دخلتو خوفة جد..معقول كمية البشر ديل كووولهم يكونوا على باطل ..وانا الصعلوك ده جاي مصدق كلام العلم بتاع الخواجات ديلك..والشغلانة دي باين عليها جد جد..وانا اتفلسفت على الشيوخ وقليت ادبي ..كر عليك يا علي ود ليلى

وواصل الكوباني: المهم قويت قلبي وقلت للشيوخ لازم تبعدوا المريدين الكتار ديل بعيد شوية عشان نعرف نشتغل وقد حصل.. وفضل معانا الشيوخ الاربعة..وحفرنا القبر وشلنا تراب المطمورة بره… ووصلنا ود اللحد..وطوالي رائحة التحلل طلعت وانا قلبي برد وخوفتي راحت تب… ولما فتحنا ود اللحد لقينا الجثمان تحلل كما يجب وصار عبارة عن عظام بها تلطخات زنخة والكفن اهترأ.. اها عاينت للشيوخ الفوق بقوة شديدة ومعاهم الزول الشبعان داك..وطوالي حنا راسو وأداني القماش وقال لي بالله يا دكتور ضاير العظام كويس..، قلت ليهو طبعا.. ستر الميت واجبنا بالتأكيد وسترنا الرفات وختيناها داخل الصندوق..وسلمناهو للشيوخ الاربعة..وفجأة صاح الزول الشبعان: الله اكبر..الله اكبر ..جثمان الشيخ طلع سالم زي ماهو..وهنا هجم الحيران والمريدين على القبر..رجال ونساء..وكل منهم يشيل خمشة من تراب القبر ويعبي في طرفو بقصد التبرك وكده.. عاينت للشيخ الدجال..وعاين لي بقوة عين عجيبة..وكأنه يقول لي: كان راجل افتح خشمك ده قول غير كده ..عشان ديل كلهم يدفنوك هنا في قبر الشيخ ده ذااتو يا معفن.

الدكتور الذي رحل الأسبوع الماضي ختم القصة قائلاً: بالله ما يقوم واحد بايخ منكم يسألني..أها وبعدين عملت شنو؟ وعشان كده يا احباب أحذروا الدجالين تجار الدين.).

ياسين الشيخ _ الخرطوم

النيلين



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: