وسط تداعيات «كورونا».. مفاجآت في حفل جوائز الأوسكار




حفلت جوائز الأوسكار في النسخة «93» بعدد من المفاجآت، ولأول مرة برزت امرأة غير بيضاء للحصول على أوسكار أفضل مخرج، وجرى الحفل في مسرحين منفصلين بسبب تداعيات وإجراءات «كورونا».

التغيير- وكالات

أقيم مساء الأحد، حفل توزيع جوائز الأوسكار للعام 2021م في دورته «93» على كلٍ من مسرح محطة يونيون ستيشن التاريخية للسكك الحديد في لوس أنجلوس، ومسرح دولبي في هوليوود.

وجاء حفل توزيع الجوائز في جو مختلف بسبب الإجراءات الاحترازية للحد من تفشي فيروس «كورونا».

وتأخر الحفل لنحو شهرين بسبب وباء «كورونا» وشهد ترتيبات استثنائية، وجرى اتباع بروتوكولات صارمة وإجراءات للتباعد الاجتماعي، وارتدى البعض الأقنعة وأجريت اختبارات حفاظاً على سلامة المشاركين.

وفاز فيلم «أناذر راوند» للمخرج الدنماركي توماس فينتبربرغ بجائزة أوسكار أفضل فيلم أجنبي.

وهي المرة الرابعة التي يفوز فيها فيلم دانماركي بأوسكار أفضل فيلم أجنبي بعد «ريفانج» لسوزان بيير في 2011م و«بيله ذي كونكيرور» في 1989م و«بابيتس فيست» لغابريال اكسل في 1988م.

وفاز البريطاني دانيال كالويا بجائزة أفضل ممثل في دور مساعد عن دوره في «جوداس أند ذي بلاك ميسايا».

وحصلت كلويه جاو على أوسكار أفضل مخرج عن فيلمها «نومادلاند»، لتصبح بذلك أول امرأة غير بيضاء تحصل على أوسكار أفضل مخرج.

فيما فازت الكورية الجنوبية يون يو- جونغ، بأوسكار أفضل ممثلة في دور مساعد عن فيلم «ميناري».

وحصدت الكاتبة والممثلة الإنجليزية إميرالدا فينيل جائزة أفضل سيناريو أصيل عن فيلم «بروميسينج يونج وومان»، كأول امرأة تفوز بجائزة أفضل سيناريو أصيل.

وفاز فيلم «سوول» من إنتاج «بيكسار» بجائزة أوسكار لأفضل فيلم رسوم متحركة، ليصبح الفيلم الوحيد على الاطلاق الذي يفوز بهذه الجائزة من دون عرضه في دور السينما الأمريكية.

وفاز فيلم «مانك» بجائزة أفضل تصميم إنتاج، فيلم «تينيت» بجائزة أفضل مؤثرات بصرية، وفاز فيلم «ساوند أوف ميتال» بجائزة أفضل مونتاج.

وحصد فيلم “الأب”، الذي قام ببطولته الممثلان البريطانيان أنتوني هوبكنز وأوليفيا كولمان، جائزة أفضل سيناريو مقتبس.

وكان الممثل البريطانى ريز أحمد دخل التاريخ باعتباره أول مسلم يتم ترشيحه لفئة أفضل ممثل في الأوسكار.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: