«سودانير» تحقق في إعادة أحدى طائراتها للخرطوم بمسافرة وحيدة




فتحت شركة الخطوط الجوية السودانية «سودانير»، تحقيقاً في عودة إحدى رحلاتها من القاهرة إلى الخرطوم، بمسافرة وحيدة.

الخرطوم: التغيير

أعلنت شركة الخطوط الجوية السودانية «سودانير»، يوم الثلاثاء، فتح تحقيق في واقعة عودة أحدى رحلاتها من العاصمة المصرية، وعلى متنها مسافرة وحيدة.

وأجبرت سلطات مطار القاهرة، طائرة سودانير بالعودة إلى الخرطوم براكبة واحدة، جراء ثبوت إصابتها بفيروس كورونا المستجد.

وتسببت نتيجة الفحص بإلغاء رحلة ما يقارب على 29 مسافراً كانوا في طريقهم للعاصمة السودانية.

وحولت سودانير المسؤولين بمحطة الخرطوم للإيقاف الفوري والتحقق معهم حول الواقعة.

وشملت قائمة المحالين للتحقيق مدير المحطة، ورئيس الوردية، ومشرف الوردية، والكاونتر، والموظف الذى قام بالإجراء.

وأبانت الشركة بأن المسافرة المعنية على متن الرحلة رقم 102 المتجهة للقاهرة، كانت ضمن ركاب الدرجة السياحية.

ونفت الشركة أن تكون مسافرة كورونا، زوجة لأحد المسؤولين بالدولة، وقالت إن دخولها للمطار تم بصالة الركاب العادية، وليس صالة كبار الزوار، كما يشاع في وسائل التواصل الاجتماعي.

وكانت إدارة سودانير، طلبت من مدير محطة القاهرة وكابتن الطائرة توضيحات كتابية حول ملابسات عودة طائراتها للقاهرة بالراكبة المذكورة فقط دون بقية الركاب.

وتمّ تحول التقرير  بشأن الواقعة إلى سلطة الطيران المدني، لتقييمه، وإتخاذ ما يلزم من إجراءات.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: