خبير سياسي يعتبر زيارة حميدتي لتشاد ذات دلالات ومعاني – صحيفة الوطن الإلكترونية



الخرطوم :الوطن
إعتبر د. عاصم مختار الخبير في العلاقات الدولية أن زيارة الفريق أول محمد حمدان دقلو النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي لتشاد مترئساََ وفداََ رسمياََ وشعبياََ لتقديم واجب العزاء في وفاة الرئيس التشادي الراحل إدريس ديبي بأنها زيارة ذات طابع خاص ولها دلالات ومعاني وذلك لما يربط الفريق أول محمد حمدان دقلو من أواصر أخوة صادقة مع الراحل مشيراً إلي الأدوار الكبيرة التي لعبها الراحل في إنجاح عملية السلام في السودان والتي تكللت بتوقيع إتفاق جوبا لسلام السودان.وأوضح د. عاصم في تصريح صحفي أن زيارة النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي ووفده الميمون تأتي تأكيداََ علي الدور الريادي الذي إضطلع به الرئيس التشادي الراحل في تحقيق السلام والاستقرار في دارفور وذلك من خلال اللقاءات التي ظل يجريها مع قادة حركات الكفاح المسلح والتي قادت في النهاية إلي إنخراطهم في مفاوضات جوبا والتي أفضت إلي توقيع إتفاقية جوبا في الثالث من إكتوبر الماضي 2020 بجوبا مشيداََ بالتنوع الذي تميز به وفد النائب الأول والذي ضم عضوي مجلس السيادة مالك عقار ود. الهادي إدريس بجانب رموز الإدارة الأهلية الشيخ موسي هلال وناظر الهدندوة محمد الأمين ترك بالإضافة إلي قيادات قوي الحرية والتغيير الأستاذ وجدي صالح والأستاذ صلاح مناع وقال أن الوفد جاء ممثلاََ لكل أطياف السلطة الانتقالية في البلاد وهذا إن دل علي شئ إنما يدل علي٦ تماسك وتعاضد مكونات الفترة الانتقالية وصولاََ إلي تحقيق أهداف ثورة ديسمبر المجيدة.
وقال الخبير في العلاقات الدولية أن العلاقات السودانية التشادية علاقات ضاربة بجذورها في التاريخ مشيراً إلي القبائل المشتركة بين البلدين علي جانبي الحدود مبيناََ أن كل هذه العوامل جعلت الشعبين السوداني و التشادي أكثر حميمية وإخاء بالمقارنة مع بقية الشعوب في المنطقة مضيفاََ أن العلاقة المتجذرة بين الفريق أول محمد حمدان دقلو و الرئيس التشادي الراحل أسهمت بشكل كبير في دفع عملية السلام في السودان وتحقيق السلام الشامل في البلاد عبر تنفيذ إتفاق جوبا.




مصدر الخبر موقع صحيفة الوطن الإلكترونية

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: