براءة الشاب الحارث أيوب من قتل العمد واطلاق سراحه فوراً – صحيفة الوطن الإلكترونية



الخرطوم:سناء المادح
أصدرت محكمة جنايات بحري وسط برئاسة القاضي المشرف حكما ببراءت الشاب ( الحارث ايوب ) من تهمة القتل العمد عقب اتهامه بقتل شاب بتسديد طعنة له بالسكين في مشاجرة بالسوق المركزي بشمبات،
وذكر قاضي المحكمة في حيثيات بان الاتهام لم يقدم بينة تثبت بان المتهم طعن المجنى عليه، واضاف القاضي بانه ومن خلال الوقائع فان المجني عليه
قد اصيب في صدره بطعنة من الجهة اليمني من الصدر أدت لتهتك الرئة، ووصف وقوع الحادثة بان المذكور كان حياً ومتواجداً وانه واخرون قد تناقشوا مع المتهم حوالي الساعة التاسعة مساء بعدها اتصل عليه شقيقه الذي اخبره وجود مشكلة وذهب لحلها ، واشارت المحكمة إلى أن شهود الاتهام الاول والثاني جميعهم كانوا في مكان الاحداث وذكر بأن أحدهم دفع المتهم وولي هارب وقام وجري إتجاه شارع المعونة مشهرين له الاسلحة البيضاء ،جميع الشهود افادوا بأن المتهم كان أعزل حيث انه جرى إتجاه الشمال الجنوبي بينما المرحوم وجد في الاتجاه الشمال الغربي بينهم مسافة 25متر ،اما شاهد الاتهام الثالث وهو الذي يفيد بأن المتهم طعن المرحوم في صدره، أضافة المحكمة بإن الشاهد كان غير ثابت وانهار اثناء الادلاء باقواله وكاد ان يسقط وتمت تهدئته وواصل اقواله وتعارضت مع اقوال الشهود المذكورين والمحكمة لاتطمئن لشهادته، واتضح من خلال اقوال الشاهد ولائه للمرحوم وهنالك شك يفسر لصالح المتهم ، حيث كل الشهود قالوا ان المتهم جرى وطاردته مجموعة مسلحة وجميع اقوالهم متماسكة ، بينما الشاهد الثالث لم يتمالك نفسه وكاد أن يسقط أرضا ،عليه فان المتهم غير مكلف اثبات براءته وفي الأصل براءة الذمة عليه من خلال متذكر.
وتشير وقائع القضية التي مثلت فيها الأستاذة ومضة عبدالرحيم بالتضامن مع الأستاذ جعفر كجو ، بانه وبتاريخ الحادثة ابلغ الشاكي شرطة الصافية يفيد بان المتهم الحارث قد قام بطعن شاب عليه تم فتح البلاغ تحت المادة (130) القتل العمد في مواجهة عدد من المتهين ،بعد اكتمال التحريات وجهت له النيابة تهمة تحت المادة 130 واحيل المحكمة التي استمعت لقضية للاتهام واستجواب المتهم الذي انكر قتله للمجنى عليه ورد محامي الدفاع بان موكل غير مذنب وجهة له المحكمة تهمة تحت المادة (130/2) ،اضاف القاضي بان الاتهام والدفاع قدما المرافعات الختامية قد بذلا فيها جهداً مقدراً.




مصدر الخبر موقع صحيفة الوطن الإلكترونية

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: