مانشستر سيتي وباريس سان جيرمان.. معركة تكسير العظام




مانشستر سيتي وباريس سان جيرمان.. معركة تكسير العظام

أحمد بريمة

أثبت مانشستر سيتي هذا الموسم قدارات كبيرة في التعامل مع الأندية التي تعتمد على أسلوب الهجمات المرتدة، وهم بصدد تجربة تلك القدرات أمام أفضل ثلاثي في العالم يجيد التحولات في الوقت الراهن.

بالنسبة لفريق مثل مانشستر سيتي، والذي خرج من دوري الأبطال في الأعوام الأخيرة بنفس الأسلوب الذي ينتهجه باريس سان جيرمان “الهجوم المضاد”، فإن مشاهدة ماوريسيو بوتشيتينو يدمر بايرن ميونخ في المواجهة الأولى بتلك الطريقة قد جعلت بيب جوارديولا في حيرة من أمره.

المدرب الإسباني عندما سُئِل في المؤتمر الصحفي لمباراة اليوم عن الاستراتيجية التي سينتهجها للحد من قدرات مبابي ونيمار ودي ماريا، أوضح بعدم تأكده من وجود نهج تكتيكي يستطيع السيطرة عليهم.

ربما تلك الوصفة المفقودة لاحتواء الثلاثي الناري موجودة بالفعل في أسلوب لعب السيتي “Possession” الاستحواذ على الكرة ومنع باريس منها لأطول فترة ممكنة، مع عدم تكرار خطأ فليك باللعب بدفاع متقدم أمام بوتشيتينو، وحتى في حالة فقدان السيتي للكرة يجب أن يتم  تشديد الخناق على لينادرو باريدييس الذي يمثل محطة الارتكاز لبناء الهجمات الباريسية.

بالنسبة لمانشستر سيتي، فسيحاول الفريق اللعب بأسلوبه المعتاد، الاحتفاظ بالكرة لأطول وقت، ومحاولة إيجاد المساحة في دفاع باريس، وتحديدًا خلف أظهرة بوتشيتينو التي تمثل نقاط ضعف واضحة للعيان مع الوضع في الاعتبار قوة السيتي عبر الأجنحة في ظل وجود رياض وفودين وحرية الحركة الممنوحة لدي بروين.

أسلوب الضغط العالي سيكون نهج متوقع من بيب، ويمكن أن يستهدف السيتي ادريسا جايا الضعيف في عملية الخروج بالكرة، لكن السلاح الأكثر فعالية في مباراة اليوم بالنسبة للسيتي قد يكون تحركات الكاي جوندوجان بين الخطوط والذكاء العالي الذي يتمتع به في التحرك لاستغلال الفراغات المتوقعة في دفاع باريس.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: