رد اعتبار!! – النيلين


قد لا يعرف كثير من المسؤولين أو حتى المواطنين أن مناطق دلقو المحس والتي تتاخمها من أغنى المناطق بمعدن الذهب وتنشط فيها عمليات التنقيب عنه بصورة كبيرة ومع ذلك هي مظلومة ومهمشة ويعاني أهلها الأمرين لكسب قوتهم اليومي.
ولعل الزيارة التي قام رئيس مجلس الوزراء لهذه المناطق أثلجت صدور أهاليها وأدخلت السرور في قلوبهم الممتلئة بالأحزان نتيجة بطش النظام البائد بأراضيهم لدرجة وصلت قتل المحتجين سلمياً لمعارضتهم قيام سدي دال وكجبار ليسقط 4 من خيرة الشباب شهداء ، ويكفي أهل هذه الديار الحالة التي وجدت عليها الجثث بعد نبشها بغرض التشريح في اطار التحقيقات التي اجتهدت والي الشمالية لأن تصل إلى المحكمة.
أعجبني حديث رئيس مجلس الوزراء عبد الله حمدوك وقوله إن إلغاء قرارات النظام “البائد” بإنشاء سدي كجبار ودال ضرورية لرد المظالم واكرام للشهداء وتشديده في خطاب أمام جماهير منطقة كجبار على أن جميع المشاريع الكبرى على النيل “يجب أن تخضع للدراسات اقتصادية واجتماعية وبيئية، وأن تشترك فيها المجتمعات المحلية بحيث تكون شريكاً أصيلاً في القرار والاستفادة من عوائد المشروع (دي المدنية الدايرنها).
كيف لا؟ وسكان هذه المناطق ظلوا يناهضون قرارات إنشاء السدود منذ اعلانها، وذلك لخشيتهم من التهجير خاصة وأن الحكومة (المخلوعة) لم تقم بإجراء دراسة الجدوى الكافية لتعويض سكان المنطقة ولم تضع لهم البديل المناسب من أراضٍ سكنية وزراعية، ويعود الرفض أيضاً إلى الخوف من ضياع “إرث الحضارة النوبية الذي تذخر به المنطقة، خاصة وان سعة الخزان ستغرق مناطق واسعة تمتد حتى القولد وكومي في جنوب السد”.
والغريب أن بعض الكتاب انتقدوا القرارات واعتبروها خصماً على تنمية المنطقة ونسوا أن ركيزة التنمية هي الرضا وموافقة الأهالي على المشروعات فهم شركاء بل أصحاب الحق ، ولكن حكومة المخلوع البشير كانت تحاول نزع هذا الحق منهم وبالقوة ، وبدلاً من أن تستمع لهم واجهتهم بالرصاص وقتلت 4 من شبابهم الغض في أبشع محزرة عرفها التأريخ.
قرار حمدوك فيه رد اعتبار للأهالي واعادة الأمر لهم لكي يقرروا في هذه المشروعات وقيامها مستقبلاً ، ومن المؤكد أنهم لا يرفضون التنمية ولكن يخافون التهجير القسري دون مقومات وحتى لو تمسكوا بالبقاء في هذه المنطقة فهناك كثير من المشروعات البديلة التي يمكن أن تقام في دال وكجبار.
تجارب الانقاذ البائسة في الاستثمار وقيام المشروعات الفاشلة وماتخلفه من تشريد جعلت ثقة أهالي كجبار ضعيفة ودونهم ماحدث للمناصير عند انشاء سد مروي وغيرها من الممارسات القمعية التي واجهها المواطن بدال وكجبار قبل قيام السدين ، وبالتالي بعد أن شاهد حمدوك بؤس هذه المناطق عليه متابعة معاناة أهلها بياناً بالعمل فالأهالي مستعدون لما تطرحه الحكومة الانتقالية من مشروعات خاصة وأنها تفقدتهم ووقفت على حقيقة أوضاعهم ..شكراً حمدوك على هذه القرارات التي ردت الاعتبار للشهداء.
***********

صحيفة الجريدة



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: