رياض محرز يقود مانشستر سيتي إلى فوز غالي على باريس يضعه قريباً من النهائي




بقدم نجمه الجزائري، رياض محرز، وضع مانشستر سيتي الإنجليزي نفسه في وضع ممتاز، للوصول لنهائي دوري أبطال أوروبا، للمرة الأولى في تاريخه، مساء اليوم الأربعاء.

الخرطوم:التغيير

وتقدم الفريق الإنجليزي خطوة هامة نحو التأهل لنهائي بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، عقب فوزه الثمين 2 – 1 على مضيفه، باريس سان جيرمان الفرنسي، في ذهاب الدور قبل النهائي للمسابقة القارية.

وكان سان جيرمان الطرف الأفضل خلال الشوط الأول، الذي أحرز خلاله هدفه الوحيد، فيما تبارى لاعبوه في إهدار الفرص السهلة التي سنحت لهم.

وفي الشوط الثاني، فرض مانشستر سيتي سيطرته المطلقة، ليحرز هدفين سهلا كثيراً من مهمته في لقاء الإياب، وكاد نجومه أن يسجلوا عددا أكبر من الأهداف لولا سوء الحظ الذي لازمهم في أكثر من فرصة.

بادر سان جيرمان، وصيف بطل النسخة الماضية للبطولة، بالتسجيل عبر نجمه البرازيلي، ماركينيوس، في الدقيقة 15، بضربة رأسية خلفية، مستغلاً ركلة ركنية محكمة من الأرجنتيني، أنخيل دي ماريا.

ونجح مانشستر سيتي بتعديل النتيجة عن طريق قائده البلجيكي كيفن دي بروين، في الدقيقة 64، حين مرر كرة عالية لم يستقبلها أحد، لتخادع الحارس الكوستاريكي، كيلور نافاس، وتدخل المرمى بطريقة غريبة.

وأضاف النجم الجزائري، رياض محرز، الهدف الثاني لمانشستر سيتي في الدقيقة 71 من ركلة حرة نفذها بطريقة رائعة، مسجلاً هدفه الثامن في مسيرته بهذه المنافسة، ليتقاسم صدارة قائمة هدافي اللاعبين الجزائريين في البطولة القارية مع ياسين براهيمي، وفقا لحساب دوري أبطال أوروبا على حسابه الخاص بموقع التدوينات القصيرة (تويتر).

وتضاعفت معاناة فريق العاصمة الفرنسية في المباراة، بعدما اضطر للعب بعشرة لاعبين عقب طرد لاعبه، إدريسا غايي، في الدقيقة 77، ليفشل الفريق الفرنسي في تسجيل هدف التعادل على أقل تقدير.

بتلك النتيجة، بات يكفي مانشستر سيتي التعادل أو الخسارة صفر – 1 في مباراة العودة، التي تقام على ملعب الإتحاد يوم الثلاثاء المقبل، من أجل مواصلة حلمه بالفوز باللقب لأول مرة في تاريخه.

في المقابل، أصبح يتعين على سان جيرمان الفوز بفارق هدفين أو بفارق هدف وحيد شريطة تسجيله ثلاثة أهداف على الأقل، من أجل بلوغ المباراة النهائية للموسم الثاني على التوالي.

وسط الأمطار..تشيلسي يخطف تعادلاً ثميناً من ريال مدريد ويقترب للنهائي



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: