مخابز العاصمة السودانية تطالب بمراجعة مواصفات الدقيق المدعوم حكوميا




قالت شعبة المخابز بالعاصمة السودانية إن إنقطاع التيار الكهربائي وشح المياه كانت له آثار سلبية على إنتاج الخبز.

الخرطوم: التغيير

طالبت شعبة المخابز بالعاصمة السودانية الخرطوم بإعادة النظر في المواصفات الخاصة بدقيق الخبز.

واشارت الشعبة للإرتفاع المتزايد فى تكلفة الإنتاج المتمثلة فى الخميرة، والزيت، والعمالة والكهرباء.

والتي قال انها تؤدي الى تآكل رؤوس أموال أصحاب المخابز.

وأكد الأمين العام للشعبة، الباقر عبد الرحمن لوكالة الأنباء السودانية الأربعاء، ضعف إستهلاك الخبز خلال شهر رمضان نسبة للبدائل المستخدمة فى المائدة.

وكشف الأمين العام، عن خلل قال انه يواجه توزيع الدقيق الذي يتم عبر شركة الخرطوم للأمن الغذائي ومحليات الولاية المختلفة.

وأبان أن إنقطاع التيار الكهربائي وشح المياه فى بعض المناطق كانت له آثار سلبية على إنتاج الخبز.

فيما كشف عن تزايد عدد المخابز التجارية، وابأن ان المرجعية فى اختيارها لتلبية إحتياجات المطاعم والكافتريات من الخبز التجاري.

ودعا حكومة الولاية للإجتماع بجميع الأطراف المعنية لتقييم تجربة الخبز الخاص ومراجعة آليات توزيع الدقيق المدعوم والخروج بتوصيات لمصلحة الجميع.

وفشلت سياسة أقرتها ولاية الخرطوم، باعتماد بيع الخبز المدعوم حكومياً بـ “الكليو” ومنع المطاعم ومحال الماكولات من العمل بالخبز المدعوم.

مع التحذير بتنفيذ عقوبات صارمة بحق المخابز والمطاعم المخالفة للقرار.

وكان مجلس ولاية الخرطوم قد شدد على إنتاج و توزيع الخبز المدعوم بوحدة الوزن الكيلو بوحداته المختلفة.

وأشار القرار – حينها – إلى أن “الكافتريات” والمطاعم التي تعمل بالخبز المدعوم ستكون عرضة للمساءلة القانونية.

وحدد القرار عقوبات للمخالفين تشمل سحب الرخص التجارية و الصحية عند التوقف عن تقديم الخدمة.

إضافة لسحب الرخصة التجارية للمطاعم و”الكافتيريات” التي تعمل بالخبز المدعوم.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: