أسر “ضباط 28 رمضان”: النيابة تتباطأ في فحص الـDNA


طالبت اللجنة القانونية لأسر “ضباط 28 رمضان” شهداء حركة الخلاص الوطني، الحكومة بالكشف عن مقبرة الضباط.

وقالت منال محمد محجوب مالك ممثلة أسر الضباط أن الملف يشهد حالة من التباطؤ من قبل النيابة العامة، مشيرة إلى أنها أعلنت في مارس من العام الماضي عن العثور على مقبرة جماعية يرجح أنها تعود للضباط وانتقدت عدم إكمال عمليات أخذ عينات الـDNA من جميع أسر الضحايا لإكمال إجراءات التحقيق، قائلاة “عدد بسيط من الأسر تم أخذ العينات منه قبل عام ونعتبر ذلك نوعاً من المماطلة”.

وأوضحت منال بحسب صحيفة الحراك السياسي، عن تسليمهم لمذكرات إلى كل من المجلس السيادي ووزير العدل والنائب العام تحتوي على مطالبات بفتح التحقيق في القضية ورد الاعتبار للشهداء، وكشف مقابرهم ومعرفة وصاياهم ومقتنياتهم. وشددت على ضرورة الإسراع في إلقاء القبض على المتهمين والتحقيق معهم، وتابعت “المتهمون مازالوا طلقاء ولا تجد مبرراً لذلك”، وتمسكت بتقديم الجناة لمحاكمات داخلية وعلى رأسهم المخلوع.

وأضافت “حسب البيانات والشهود والمعلومات التي نمتلكها تؤكد تورط كل القيادة العليا للنظام البائد في الجريمة، واستطردت بالقول: المحاكمات بالخارج يمكن أن تأخذ زمناً طويلاً ويجب أن يحاكم مرتكبو الجريمة بالداخل ومن ثم تقديم المطلوبين في ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية للمحكمة الدولية.

الخرطوم (كوش نيوز)



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: