سيدي ايدام ادام الله عليك عافيتك ووقاك خوارم المروءة


– حينما خلق المولى ادم عليه السلام وقال لملائكته (اني جاعل في الارض خليفة)، كان جدال الملايكة معه ( اتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك) بينما كان جدال ابليس ذاتيا لايهمه ان المخلوق الجديد سيفسد في الارض ويسفك الدماء وانما يهمه انه افضل منه ( انا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين). فبينما جادل الملايكة بشان العام كان ابليس يجادل بشان الخاص لذلك بينما اكتفى الملائكة بالحجة والبرهان التي قدمها لهم المولى بان المخلوق الجديد مختلف عنهم لانه سيمتلك خاصية التعلم التي ستمنحه القدرة على استنباط المعرفة والخبرات اللازمة للتعامل مع المخلوقات تسخيرا وتعاونا وتؤهله لان يكون ذا ارادة مستقلة في تسخيير معارفه وخبراته انتظاما مع نواميس الكون او مخالفة لها وعليه ووفقا لهذه الارادة الحرة فانه سينال ثوابه او عقابه.
– المهم في هذا انه بينما ادرك الملائكة غايتهم من الجدال واقتنعوا بما بسطه المولى امامهم من حجج وبراهين وحيثيات فان ابليس عجز عن العودة من وعورة الطريق التي سلكها في الجدال فانتهى به الامر لاعلان هدف جديد ومهمة جديدة لحياته لم يكلفه المولى بها ولكنه اختارها فاقره الرحمن على اختياره الحر وقال له ( ان عبادي ليس لك عليهم سلطان) ولكن ابليس الذي اختار مهمته لم يكن شجاعا بما فيه الكفاية للاقرار بانه هو من اختار فحاول نسيتها الى المولى بقوله ( فبما اغويتني لاقعدن لهم صراطك المستقيم ) فهو يتنصل هنا من نتائج اختياره الحر ويدعي ان المولى سبحانه وتعالى هو الذي اغواه لاختياره.
– بعد انتفاضة ابريل ١٩٨٥ قامت قائمة قوى اليسار والعلمانية واحتشدوا في تجمع وجعلوا وظيفتهم وغايتهم في الحياة اقصاء الحركة الاسلامية بحجة سدانة النظام الذي كانوا هم الذين اتوا به على ظهر دبابة في ٢٥ مايو ١٩٦٩، وفات عليهم ان الذي سقط لم يكن التوجه الاسلامي بالبلاد وانما النظام السياسي القديم الذي كانوا هم اهم اعضاؤه والناشطين فيه دونما ادنى اجتهاد في تحسينه بعد خروج المستعمر ليتحول من سلطة جباية الى سلطة بناء وطني. المهم ان الحركة الاسلامية تركتهم حيث كانوا واقفين حاملين شعارات الرفض والسلبية السياسية التي تطالب بالغاء قوانين الشريعة، والغاء اتفاقية الدفاع المشترك مع مصر لينكشف ظهر الجيش حتى يستطيعوا فرض اجنداتهم ببندقية قرنق ، واقصاء الحركة الاسلامية ليخلو لهم وجه السلطة ، وراحت الحركة الاسلامية تؤسس نظامها ومؤتمراتها وتطرح قضاياها الجادة وتصدر اطروحاتها وتذهب بالحوار حتى الى الحركة الشعبية المتمردة الرافضة الانضمام لارادة الشعب الجديدة التي صنعت الانتفاضة. ولم يمض زمن حتى وجدت الحكومة الانتقالية بشقيها المدني والعسكري نفسها لا معين لها على القضايا الكبرى سوى الحركة الاسلامية تلتمس عندها الراي فتجد النصيحة الممحضة والاشارة المتجردة سواء في الموقف من قرنق الذي قام بتأجير بندقيته لجماعات اليسار العاجزة عن مخاطبة المجتمع بافكار التحريض على صراع الطبقات ، او الرأي حول قانون الانتخابات او العون في مواجهة قضايا الامن والمعاش.
– لكل ما تقدم فما أن انقضت الفترة الانتقالية وسلم اعضاء الحكومة اعباء الامانة التي اوكلت اليهم حتى انضم معظم الحكماء منهم الى قافلة العمل الوطني الصالح فلم يذهب المشير سوار الذهب ليستمتع بمعاش خدمته الطويلة المجيدة ولا اغراه حصاد الاطراء على التزامه بتسليم السلطة وتمكين البلاد من الانتقال الى الحكم الحزبي فذلك كله فضول الحياة وهو يملك العطاء لذلك جند طاقاته وسمعته لكفالة الايتام واعالة الارامل واغاثة الملهوف ومثله تماما فعل نائبه الفريق تاج الدين عبدالله فضل والدكتور الجزولي دفع الله والفريق يوسف حسن الحاج والفريق حمادة عبدالعظيم حمادة واللواء عثمان السيد واللواء جعفر حسن صالح والدكتور حسين سليمان ابوصالح والدكتور شاكر السراج والدكتور عبدالسميع عمر. لم ينضم هولاء الرجال للجبهة الاسلامية سياسيا ولا اصبحوا حواريين للشيخ الترابي وربما بعضهم لم يجمعه به اجتماع واحد ولكنهم وجدوا الحركة الاسلامية في مواقع الفعل الصالح والعمل الجليل فلم يكترثوا كثيرا للاصوات التي تدعي البراءة من هذه الاعمال لانها اعمال الجبهة !!
– بل ان الشهيد الزبير الذي ذكرته في افادتك لم يكن حواريا للشيخ الترابي ولكنه كان اخا له في درب الجهاد لاحياء دين الله. لم يكن يستشعر ان الترابي هو مالك المشروع الذي يعمل ضمنه وانما زميله فيه لذلك عاش الزبير حياته طولا وعرضا يرعى الحكم الاتحادي ويستنهض همم اهل الولايات لبناء مدارسهم وجامعاتهم ويرد اليهم رسوم زراعتهم حينما يهتفون بوجهه ( تلت للزبير وتلت للطير) فيستقبل الهتاف برحابة صدر ووجه الضاحك ابدا ، ويرعى ثورة التعليم … يحكي الاخ الدكتور ازهري التجاني ان بناء داخليات الشهيد علي عبدالفتاح للطالبات قد تعثر وكاد يتوقف لشح التمويل فذهب الى الشهيد الزبير شاكيا فساله الزبير عن المبلغ المطلوب لاكمال البناء وكان حينها يعادل ثلاثة مليار ونصف المليار فوقف الزبير مادا يده مودعا لازهري ووفد الصندوق القومي لرعاية الطلاب وهو يقول ( الله بيسهلها ) دون وعود كاذبة . وبعد اسبوع او نحو كان ازهري التجاني فوق كبري ام درمان في طريقه لتفقد سير العمل في بناء الداخليات حينما رن هاتفه وراى على شاشته رقم تلفون الاخ الدكتور بشير محمد بشير مدير مكتب الزبير حينها، يقول ازهري فتحت سماعة التلفون وانا اقول ( اهلا بشير ) فاذا بصوت الفريق الزبير في الطرف الاخر ( يا زول بشير شنو انت مطرطش ؟ متين بشير قاعد يطراك؟ انت وين الان ) ثم طلب منه ان يعود اعقابه فورا الى القصر لانه كان قد استطاع تامين مبلغ التمويل المطلوب لاكمال بناء الداخليات . ومات الزبير وليس لاسرته منزل ياويها لانه عاش مهموما بايواء ثلاثة الاف طالبة والعمل على راحة بال ثلاثة الاف اسرة تطمئن جميعها ان بناتها في حرز امن تحت سقف تلك الداخليات.
– سيدي اللواء م ابراهيم نايل ايدام : جميع هولاء الرجال اعلاه لم يشتغلوا في مشروع الجبهة الاسلامية القومية ولم يفارق بعضهم احزابه لينضم الى حزب جديد اسمه الجبهة ولكنهم انضموا الى حركة تغيير اجتماعي واسعة كان الشيخ حسن الترابي يقوم على راسها فيتصدى لخصومها واعدائها ويتقدم صفها فيكون اول من يدخل السجون واخر من يخرج منها وكان اعظم سند وتضامن يقدمه له اخوانه وزملاءه ان يستمروا في انجاز الاحياء والتجديد للدين النافع الذي يوسس لخدمة الناس ونهضة المجتمع واستنفار طاقاته.
– سعادة اللواء : لا ادري ان كنت تدرك ما ورطت فيه نفسك باقوالك للمتحري السياسي الذي تعمد اذاعة افادتك كخطاب للدعاية السياسية ففي غد قريب سيكون مطلوبا منك ان تضع يدك فوق كتاب الله قبل ان تعيد ما قلته وتقسم على انك دخلت المكان الذي كان الدكتور علي فضل محتجزا فيه ورايت بعيني راسك الدكتور نافع علي نافع وهو يمسك بخناقه ويجهز عليه بكلتا يديه ، حينها سيكون عليك الاختيار بين امرين احلاهما اسوا من نوايا الذين استخدموك دون رأفة في الترويج لسيرك المحاكمة السياسية للانقلاب العسكري الذي تفوق على جميع الحكومات المنتخبة في سلميته ثم في ثوريته التي غيرت وجه التاريخ الى الابد. سيكون عليك أن تختار بين قول الحق وحينها ستنطلق الكلاب المسعورة تمزق مسيرة خدمتك العسكرية والامنية، او أن تستمر في القول المكتوب والدور المرسوم لسعادتك وحينها سيكون عليك تعضيد شهادتك بشهود اخرين وبينات مسرح الجريمة وتفاصيل المكان وتحديد الزمان.
– سعادة اللواء لو انك امهلت نفسك قليلا قبل ترديد العبارات التي كانت تملى عليك من خلال دخان المكان وروايح اسئلة التحري، لكنت تذكرت ان فترات الانتقال والتحول هي الفترات التي تختبر فيها عزائم الرجال ففيها ينتفش الباطل ويظهر الاراجوزات بازياء الابطال وينبسط المسرح من طول بال الحكماء حتى يظنه الغافل مهرجانا للفاحشة وميدانا للرذيلة وطغيانا للشرك بالله. ولعلك تعلم ان تاريخنا السياسي يحفظ للبعض خطابات توسل للباطل و خطب اعتذار عن الحق لم تنفع الباطل ولم تضر الحق فذهب الاول جفاء وبقي الثاني لانه ما ينفع الناس.

صديق محمد عثمان



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: