مقتل 3 في هجوم على تجمع لقوات حركة مسلحة بجنوب دارفور




أعلنت حركة جيش تحرير السودان ـ المجلس الانتقالي ، اليوم الجمعة ، مقتل ٣ مواطنين وجرح آخرين ، ووقوع حرائق وعمليات نهب وسلب وتشريد ، في هجوم لمليشيات مسلحة على مركز لتجميع قواتها ، وقرى بجنوب دارفور.

الخرطوم:التغيير

وقالت الحركة ، إن أحداث منطقة (قصة جمت) بجنوب دارفور ، تؤكد أن هذه الهجمات ، والتي بدأت بمركز لتجميع قوات الحركة ، وتوسعت لتشمل قرى المواطنين العزل ، تهدف إلى إفشال وإجهاض ، اتفاق جوبا لسلام السودان بفرض القوة والمواصلة في تشريد وإرهاب المواطنين العزل ، كما كان يحدث أوان حكم المؤتمر الوطني البائد.

وعزت الحركة التي يقودها عضو مجلس السيادة الانتقالي ، الهادي إدريس ، ما حدث ، إلى ما وصفته بالتلكؤ والتأخير ، في تنفيذ ملف الترتيبات الأمنية ، وخاصة بند نشر القوات الأمنية المشتركة في دارفور.

وطالبت الحركة ، بحسب سونا ،  بالإسراع ، في تنفيذ  الترتيبات الأمنية حتى يمكن نشر القوات المشتركة لتقوم بدورها المنوط بها في حماية المواطنين وتوفير الأمن في دارفور.

وأكدت الحركة ، التزامها بأقصى درجات ضبط النفس ، “حيال هذه الانتهاكات والهجمات” ، لافتة إلى قدرتها التامة على توفير الحماية للمواطنين ، قبل أن تتوعد ما وصفتها بالمليشيات بالرد القاسي ، حال استمرار جرائمها.

 

مليشيات مسلحة

 

ووفقاً لرواية الحركة ، فإن مليشيات مسلحة ، كانت تعمل مع النظام البائد ، خلال حرب دارفور، قامت بهجوم مسلح على مركز لتجميع قوات حركة جيش تحرير السودان المجلس الانتقالي يوم الجمعة الماضي.

وقالت إنه تم التصدي لها  ودحرها ، لكنها بعد فشل الهجوم على مركز تجميع القوات ، قامت المليشيات بالهجوم على قرى: (قصة جمت ، منطقة دمبو دمبو ، وقريتا ميرو غرب وميرو شرق”.

وتبعد هذه القرى كيلومترات محدودة من مركز تجميع قوات الحركة.

ولفت الحركة ، إلى أن تجميع قواتها في منطقة “قصة جمت” ، تم بعلم وإخطار الأجهزة  الأمنية  والعسكرية ، المعنية بمسألة الترتيبات الأمنية.

ووقعت حركة جيش تحرير  السودان ـ المجلس الانتقالي المنضوية ، تحت لواء الجبهة الثورية ، ضمن فصائل مسلحة أخرى ، على اتفاق سلام جوبا ، مع الحكومة الانتقالية، في أكتوبر الماضي.

 



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: