الموت يغيب أحد أبرز قادة (الإنقاذ) في محبسه بكوبر


الخرطوم 30 أبريل 2021 ـ توفي الأمين العام للحركة الإسلامية السودانية وأحد أبرز رموز النظام السابق، الزبير أحمد الحسن، ظهر الجمعة، بمستشفى الشرطة في الخرطوم بعد نقله إليها من سجن كوبر إثر وعكة صحية ألمت به.

JPEG - 17.1 كيلوبايت
الأمين العام للحركة الاسلامية الزبير أحمد الحسن يخاطب مشروع “الهجرة الى الله”

واحتسبت الحركة الإسلامية في بيان، الجمعة، الزبير أحمد الحسن، قائلة إنه “انتقل إلى جوار ربه من محبسه بسجون الطغاة”.

وينتظر أن يوارى الجثمان الثرى في مقابر بري الشريف شرقي وسط الخرطوم.

وكان الزبير “66 سنة” في السجن منذ الاطاحة بالرئيس المعزول عمر البشير في أبريل 2019، حيث يخضع ضمن قيادات النظام البائد لمحاكمات تشمل الانقلاب على النظام الديمقراطي في 30 يونيو 1989.

وشغل عدة مناصب مهمة في حقبة الإنقاذ حيث تولى مناصب رفيعة في البنك المركزي، كما تولى عدة حقائب وزارية بينها وزارات المالية والنفط.

وكان الرجل أحد أبرز البرلمانيين في حقبة الإنقاذ، وشغل في فترة من الفترات رئيس اللجنة الاقتصادية بالمجلس الوطني.

ولد الزبير عام 1955، وتخرج من كلية الاقتصاد جامعة الخرطوم في سنة 1980.

وتولى الأمانة العامة للحركة الإسلامية في العام 2012 وأعيد تكليفه بالمنصب في 2019.





مصدر الخبر موقع سودان تربيون

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: