قادمون من ليبيا يعتدون على الكوادر الصحية بمطار الخرطوم




اعتدى قادمون من دولة ليبيا إلى السودان، على الكوادر الصحية في مطار الخرطوم أثناء مراجعة شهادات فحص «كوفيد- 19» للركاب، بعد أن وُجد أنهم غير مستوفين للفحص، وقاموا بالتخريب وتكسير زجاج الأبواب والنوافذ.

الخرطوم: التغيير

قالت وزارة الصحة السودانية، إن «40» راكباً، قادمون من دولة ليبيا، وصلوا إلى مطار الخرطوم، لم يكونوا مستوفين للاشتراطات الصحية وبينهم 13 لا يوجد لديهم فحص أو فحص غير مقبول، هاجموا كوادر وحدة الحجر الصحي بمطار الخرطوم الدولي، واعتدوا عليهم.

وقالت الوزارة في تصريح صحفي اليوم الجمعة، إن رحلة الخطوط الجوية الأفريقية قدمت من «معيتيقة» بدولة ليبيا رحلة رقم (8U410) عند الرابعة والربع صباحاً.

وحدة الحجر الصحي

وأضافت بأنه وصل على متن الرحلة «258» راكباً، وأثناء مراجعة الكوادر الصحية في مطار الخرطوم لشهادات فحص «كوفيد- 19» للركاب، وجُد أن «40» راكبًا غير مستوفين للإشتراطات الصحية «13 لا يوجد لديهم فحص أو فحص غير مقبول».

وذكرت أنه عند استلام جوازاتهم لحصرهم وإكمال إجراءات الحجر الصحي وإعادة الفحص، هاجم عدد منهم كوادر وحدة الحجر الصحي بمطار الخرطوم الدولي واشتبكوا بالأيدي، وسحب «14» راكبًا جوازاتهم عنوة وتم إيقافهم عبر سلطات الجوازات لكنهم تسربوا مع ركاب الرحلة التالية وخرجوا من المطار.

وأوضحت أن عدداً منهم قاموا بالتخريب وتكسير زجاج الأبواب والنوافذ والاعتداء بالضرب على الكوادر بالمكتب وعددهم «26» راكباً.

وتابعت: «وأثناء إجراءات الإتصال بالفندق للحجر الصحي تسرب أيضاً 13 راكباً حيث وصل منهم إلى الفندق (الحجر الصحي) 13 راكباً فقط وإعادة الفحص، وتم التحفظ على جوازات بقية الركاب».

وقالت إن إدارة الحجر الصحي بمطار الخرطوم شرعت في إتخاذ الإجراءات الجنائية القانونية وفتح بلاغات جنائية وتقديم الجناة ومخالفي الضوابط الصحية للعدالة.

وأهابت الوزارة بجميع القادمين للأراضي السودانية، الالتزام بالاشتراطات والإجراءات الوقائية لمجابهة «كورونا» ومنها إجراء فحص الـ«PCR» قبل «96» ساعة على الأقل من مغادرة جهة القدوم.

وأكدت أنها لن تتهاون في إتخاذ الإجراءات القانونية التي تعزِّز سلامة العاملين أثناء قيامهم بعملهم.

وأعلنت أنها ستتخذ الإجراءات القانونية مع أي من شركات الطيران التي لا تلتزم بالإجراءات والاشتراطات الصحية وتشكل خطورة على الأوضاع الصحية.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: