ملخص خطاب الأمين العام المكلف للحركة الاسلامية في السودان


*🔴ملخص خطاب الأمين العام المكلف :🔴*
🔴مضى أميرنا الشيخ الزبير نستودعه الله شهيد رأي و إمام أمة ، و سنروي غرس شجرة الدعوة بالعرق و الدماء فأصلها ثابت و فرعها في السماء .
🔴الهيئة القيادية لحركتكم قد إختارات حقن الدماء و آثرت سلامة البلاد رجاء أن يعي نشطاء السياسة الدرس.
🔴فليعلم من يهمه الأمر أننا في ظل هذا العدوان والبغي و الجرأة على الله و عباده ، لن نظل مكتوفي الأيدي فلسنا بطير مهيض الجناح ولن نستذل و لن نستباح .
🔴ماعادت السياسة عندهم تحتمل قبول الرأي و ما عادت العدالةعندهم تستجيب لأبسط الحقوق ،فالمعتقلون محبوسون في سجونهم ظلماً لأكثر من عامين و ماعادت معاناة الشعب في معاشه تهمهم .
🔴اليوم صحائفهم الملوثة بالعمالة والخنوع تخط جريمة جديدة ،فمن مضى إلى رحاب الله في سجونهم مظلوماً هو أميرنا و قائد ركبنا وله في أعناقنا بيعة و ألا يخلص إلى ديننا و دعوتنا و جماعتنا وفينا عين تطرف .
🔴إن الحركة الإسلامية السودانية كانت وما زالت و ستظل تدعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة و لم تبادر بعدوان و ما اتخذت العنف سبيلاً لتحقيق غايتها .
🔴لكنها في ظل التضييق و الترهيب و التقتيل و الإقصاء مضطرة للدفاع عن نفسها و مبادئها في الحق والعدل ولو اقتضيى ذلك التضحية بالروح.
🔴رغم ذلك ندعو العقلاء إلى التكاتف لمنع انزلاق البلاد إلى هوة سحيقة من المواجهات والدماء و الأشلاء بسبب التضييق و الإقصاء و صناعة الموت الممنهج .
🔴إن الحركة فصيل من المجتمع نبتت من جذوره عبر الزمن و لن يستطيع أحد أن يقصيها عن الحياة العامة ، أو يعتدي على حقوقها المشروعة في الدعوة إلى الله بالحسنى و العمل الإجتماعي ، مع حقها في التنظيم والتعبير وهي حركة دعوة تبسط يدها لمن أراد الحسنى و تحرص على أمن البلاد وسلامتها و إقرار الحق و العدل بين الناس .
🔴لقد إلتزمت الحركة الإسلامية خلال العامين الماضيين بما وعدت ، فآثرت الضغط على الجراح من أجل سودان آمن مستقر حقناً للدماء لكنها على استعداد لكل شيئ إذا استدعى الأمر .
🔴أقيمت هياكل الحركة على ما أقرته الإستراتيجية و تعمل بتناغم و تتواصل مع عضويتها .
🔴ها قد إستبان الطريق و حان أوان العمل الجاد سيروا على بركة الله و خذوا كتابكم بقوة ينتظركم عمل كبير أعينوا بعضكم و جيرانكم و اسعوا بين الناس بالخير .
🔴لينوا بين يدي إخوانكم أينما يوجهونكم وصوبوا نحو العلا فلا تلتفتوا هاهنا أو هناك و لا تتطلعوا لغير السماء .
🔴نشكر لكل من شاركنا و اسرة الشهيد الزبير من الجماعات الإسلامية و الطرق الصوفية و الإدارات الأهلية و رموز المجتمع ، ولكل من سعى و دعى من الحركات الإسلامية في المنطقة العربية والإسلامية والله يتقبل أخانا الزبير أحسن القبول .
علي أحمد كرتي
الأمين العام المكلف
1 مايو 2021م

 



مصدر الخبر موقع النيلين

أضف تعليق