الشراكة و ( نواجذ البرهان) !!


محمد عبد القادر

كنا ومازلنا حريصين على استقرار العلاقة بين العسكريين والمدنيين خلال الفترة الانتقالية، سبق وأن طالبنا بميثاق شرف لحماية هذه الشراكة أملاً في استقرار يدفع بالتفاهم المفضي إلى التعاون الكامل بين المكونين المُهمّين في العبور بالسودان لمرحلة الانتخابات، أيما انهيار لهذه العلاقة خلال هذه المرحلة يعني التشظي و الحرب الأهلية وانهيار منظومة الدولة وتسليم البلد للمجهول.
كنت ومازلت من الداعين لإصلاح حال الشراكة والعبور بها إلى مرحلة يختار فيها الشعب من يحكمه عبر صناديق الانتخابات، إشفاقنا عليها يأتي على خلفية تعرضها لهزات ونكبات خلال المرحلة الماضية، إذ خرج ينعيها ذات مرة الفريق أول حميدتي نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي بقوله في حوار بثته سودانية 24 (نحن شركاء في التغيير، لكن الآن ليس هناك (شراكة حقيقية).
إفادات حميدتي آنذاك كانت تنبئ عن (مأزق الشراكة؟ فقد بدا واضحاً أنه يتمسك بالأمل في أن ينصلح الحال، وينتبه المكونان إلى ما فيه مصلحة البلد والتغيير، وقد تجلى ذلك في قوله: (أدعو لميثاق شرف نتفق فيه جميعاً، عسكريين ومدنيين لجعل مصلحة البلد مقدمة على كل شيء).
أذكر في ذلكم الحوار أن دقلو كان واضحاً في تحميل قوى الحرية والتغيير مسؤولية ما تعايشه الشراكة من انتكاسات وما تواجهه الدولة من أزمات، الرجل أعلنها بملء فيه أن (هنالك أصوات داخل الحرية والتغيير أوصلتنا للحالة التي تشهدها البلاد).
حميدتي خلال ذلكم الحوار تحسر على ممارسات (تبويظ متعمد) لشركاء المكون المدني أنتجت ما تعايشه بلادنا من أزمات، إفادة حميدتي المهمة في هذا الصدد تقول: (بعض الأشخاص حاربوا كل الدول التي ساعدتنا وظلوا يشتمون فيها ليل نهار).
وعلى قول إخواننا المصريين ( احنا اولاد النهار دة ) حملت أنباء الأمس إفادات مهمة للفريق اول عبدالفتاح البرهان رئيس المجلس السيادي حول مستقبل الشراكة مع قوى الحرية والتغيير أثناء مخاطبته إفطاراً لتجمع الاتحاديين حيث قال : (باقين عشرة على الشراكة مع قوى الحرية والتغيير)، وأضاف إنهم في مجلس السيادة والجانب العسكري “يعضون بالنواجذ على الشراكة مع قوى الحرية والتغيير”. وقال : (نحن باقون على الشراكة ، في سبيل التغيير الذي خرج من أجله الشعب السوداني).
ومع ترحيبنا بحرص الفريق البرهان على الشراكة مع قوى الحرية والتغيير فإننا نتعشم كذلك أن يعض بالنواجذ على صلته بالشعب السوداني وهو يعايش النتائج غير المرضية لهذه الشراكة التي أوصلته مرحلة من المعاناة عبر عنها بقوله:
“نفعل ذلك من أجل الشعب الذي طالب بالتغيير والصابر الآن على الجوع والعطش والأوضاع الاقتصادية الصعبة من أجل تحقيق أهداف الثورة والتغيير”.
لم يطمئنا البرهان على واقع الشراكة الحالي في ظل ما يواجه البلاد من أزمات أنتجها التشاكس، مازالت الثقة مفقودة بين الأطراف المكونة للحكومة؛ الأمر الذي انعكس على تردي الأوضاع المعيشية بصورة لم يشهدها السودان من قبل.
عافية الشراكة ينبغي أن تنعكس على أحوال المواطنين، الفريق البرهان مطالب كذلك أن ( يبقى عشرة على الشعب السوداني) ويعيد تقييمه لما أنتجته الشراكة من معاناة ومضاعفات في الواقع الاقتصادي والمعيشي والأمني .. وأن يفعل ذلك بغرض تصحيح وتصويب التجربة التي تواجهها عثرات مازالت تهدد مسار الفترة الانتقالية، بصراحة واقع الشراكة التي يعض عليها البرهان بالنواجذ، مازالت قاصرة عن تحقيق الانتقال المطلوب..

صحيفة الصيحة



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: