السودان وإريتريا يتفقان على تكوين لجان لحل قضايا المنطقة




اتفق السودان وإريتريا، يوم الثلاثاء، على تكوين لجان مشتركة لبحث حلول لقضايا المنطقة ودفع مستويات التعاون إلى الأمام.

الخرطوم:التغيير

وبحث رئيس مجلس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك، لدى لقائه بقصر الضيافة في الخرطوم، الرئيس الإريتري، أسياس أفورقي، سُبل تطوير العلاقات بين البلدين بما يخدم مصالحهما بصورة خاصة، والمنطقة ككل.

وحسب بيان مجلس الوزراء السوداني فقد تناول اللقاء عدداً من الملفات المحلية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

وشدد على أهمية التعاون وفتح أبواب التكامل الاقتصادي بين دول المنطقة، باعتباره مدخلاً لحل القضايا السياسية، فضلاً عن ضرورة إيجاد مشاريع مشتركة تنهض باقتصاديات هذه الدول، خاصة أنها تعيش أوضاعا اقتصادية صعبة.

وأكد اللقاء على ضرورة الحوار بين دول الإقليم حول القضايا المشتركة، حيث تم الاتفاق على تكوين لجان مشتركة لبحث الحلول الممكنة لهذه القضايا، ودفع مستويات التعاون بين هذه الدول إلى الأمام.

ووصل الرئيس الإريتري، صباح الثلاثاء، إلى العاصمة السودانية الخرطوم، في زيارة رسمية تستغرق يومين، تزامنت مع جولة للمبعوث الأمريكي لمنطقة القرن الأفريقي، جيفري فيلتمان، إلى السودان ومصر و إريتريا وإثيوبيا.

وتعالت انتقادات أميركية ومن منظمات حقوق انسان لأريتريا، ومطالبات لها بسحب قواتها من إقليم التقراي في شمال أثيوبيا، وذلك بعد تقارير عن ممارسة القوات الموجودة هناك انتهاكات جسيمة ضد المدنيين.

وتشارك قوات إريترية في الحرب التي يقودها الجيش الاثيوبي ضد جبهة تحرير إقليم التقراي، وذلك رغم تأكيدات افورقي للقيادة السودانية في وقت سابق عن عدم وجود قوات من بلاده في اثيوبيا.

وفي 26 أبريل الماضي قالت وزارة الخارجية الأميركية، إن وزير الخارجية، أنتوني بلينكن، تحدث إلى رئيس الوزراء الإثيوبي، أبي أحمد، وحثه على إخراج القوات الإريترية المتورطة في صراع التقراي “على الفور وبشكل كامل وبطريقة يمكن التحقق منها”.

 

أفورقي يبدأ زيارة للسودان



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: