موكب احتجاجي بالخرطوم لأبناء نازحي معسكر “كلمة”


سيّر أبناء نازحي معسكر (كلمة) بالخرطوم، أمس (الثلاثاء)، موكباً احتجاجياً على خلفية الهجمات التي تشنها ما وصفوها بـ”مليشيات النظام المُباد”، ضد النازحين بإقليم دارفور ولا سيما نازحي معسكر كلمة بولاية جنوب دارفور. والذي قالت المنسقية العامة لمعسكرات النازحين واللاجئين، إنه تعرض لأكثر من 5 هجمات خلال شهر أبريل الماضي، بدعم بعض أطراف داخل الحكومة الانتقالية، لتفكيك المعسكرات بالقوة لطمس آثار جرائم الإبادة الجماعية وجرائم التطهير العرقي وجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب التي ارتكبتها الدولة.

وحمّلت المنسقية، في بيان ممهور باسم الناطق باسمها، آدم رجال، الحكومة الانتقالية بشقيها السيادي والوزراء مسؤولية تلك الجرائم، وطالبت بإيقاف استهداف معسكرات النازحين في دارفور ولا سيما معسكر كلمة. كما طالبت بحسب صحيفة الحداثة، بنزع سلاح “مليشيات الجنجويد” بمسمياتها المختلفة، وتوفير الأمن للنازحين والمدنيين في إقليم دارفور، أسوة بالآخرين، بالإضافة لمحاسبة المتورطين بالاعتداءات على النازحين والمدنيين.

بجانب مطالبتها بإقالة والي ولاية جنوب دارفور، الذي حملته المنسقية مسؤولية تلك الانتهاكات، استناداً إلى تصريحاته بخصوص (كلمة)، التي قال فيها إن معسكر كلمة دولة داخل دولة.

الخرطوم: (كوش نيوز)



مصدر الخبر موقع النيلين

أضف تعليق