تحويل آخر مقار (يوناميد) بوسط دارفور إلى مركز لدراسات السلام




تسلمت حكومة ولاية وسط دارفور ، غربي السودان ، يوم الخميس ، آخر مقار ، البعثة المشتركة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة (يوناميد).

الخرطوم:التغيير

أعلن والي ولاية وسط دارفور ، أديب عبد الرحمن ، اكتمال استلام  ، آخر مقار بعثة يوناميد بالولاية بمدينة زالنجي.

وأكد الوالي ، بحسب سونا ، أن عملية التسليم والتسلم لمقار بعثة يوناميد بالولاية ، تمت وفق المخططات.

وأشار إلى أن الموقع ، تم تخصيصه لجامعة زالنجي ، موضحاً أن الهدف من تسليم المقر للجامعة ، هو مساعدتها حتى تستطيع المساهمة ، في مشروع السلام بالولاية.

وقال عبد الرحمن ، إن هناك دور كبير ، ينتظر مركز دراسات السلام التابع لجامعة زالنجي ، من أجل دفع عملية “زراعة السلام” التي أشار إلى أن ولاية وسط دارفور ، أطلقتها في الأشهر الماضية.

وأوضح أن مبادرة “زراعة السلام” ، تهدف إلى تحقيق شامل وكامل ، في دارفور على وجه الخصوص ، والسودان بصفة عامة.

 

التوقيع على وثائق التسليم

 

من جهتها ، قالت يوناميد ، إنها سلمت رسمياً ، مقر رئاسة البعثة السابق في مدينة زالنجي إلى حكومة السودان ، بحضور والي ولاية وسط دارفور ، وممثلين عن فريق عمل الحكومة المشترك ، والمسؤولين المحليين وممثلي جامعة زالنجي وموظفي يوناميد.

وأكدت أن مساعد الأمين العام للأمم المتحدة ، مبياي أبوبكر سيسي ، وقع على وثائق التسليم ، نيابة عن يوناميد ، بينما وقع والي ولاية وسط دارفور ، أديب عبد الرحمن ، نيابة عن حكومة السودان.

وولاية وسط دارفور ، هي واحدة من أكثر ولايات الإقليم تضرراً من الحرب ، التي اندلعت في عام 2003.

وفي ديسمبر الماضي ، قرر مجلس الأمن الدولي ، إنهاء تفويض يوناميد رسمياً ، على أن تصفي عملها بالكامل بالسودان ، بحلول يونيو المقبل ، وذلك بعد نحو 13 عاماً من نشر قواتها في الإقليم.

ومنذ إنهاء تفويضها ، استمر تسليم يوناميد لمقارها بولايات دارفور الخمس ، لكنها ظلت تشترط استخدامها للأغراض المدنية ، وفقاً لقرارات مجلس الأمن الدولي.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

أضف تعليق