ولاية سودانية تمنع تناول الوجبات بالمطاعم وارتياد المقاهي للحد من «كورونا»




وجّهت ولاية نهر النيل- شمالي السودان، بتطبيق قرار منع تناول الوجبات بالمطاعم وإغلاق مقاهي «الشيشة»، والالتزام بموجهات اشتراطات الحد من انتشار جائحة «كورونا».

الخرطوم: التغيير

قرّر مجلس وزراء ولاية نهر النيل- شمالي السودان، تفعيل الالتزام بالاشتراطات والاحترازات الصحية للحد من انتشار جائحة «كورونا» بعد تزايد عدد الإصابات والوفيات.

ووجه المجلس بتطبيق قرار منع تناول الوجبات في المطاعم عدا نظام الوجبات السريعة وإغلاق مقاهي الشيشة، والالتزام بموجهات الاحترازات والاشتراطات للحد من انتشار جائحة «كورونا».

وأكدت والية نهر النيل د. آمنة أحمد محمد المكي، أهمية الالتزام بالاشتراطات والاحترازات الصحية، وتقوية النظام الصحي على مستوى المحليات.

وترأست الوالية اجتماع مجلس وزراء حكومة الولاية الدوري بالامانة العامة للحكومة بالدامر الخميس.

ووقفت على الوضع الصحي العام بالولاية، ومستوى تقديم الخدمات العلاجية والوقائية وموقف جائحة «كورونا» وعدد الإصابات التي وصلت إلى «793» حالة و«155» وفاة بالولاية خلال الموجة الثالثة.

كما وجّه مجلس الوزراء بفصل الحوداث «الطوارئ» في المستشفيات، وتقديم الخدمات العلاجية والدوائية مجاناً.

وقالت د. آمنة إن حكومتها ستتخذ الإجراءات اللازمة لتقديم خدمات علاجية أفضل رغم التردي الكبير بالمستشفيات.

ووقف مجلس حكومة نهر النيل، على أنشطة وبرامج دائرة التنمية الإجتماعية خلال شهر رمضان المعظم، المتمثلة في مشروع فرحة الصائم بدعم الفقراء والمساكين والايتام والخلاوي وفرحة العيد.

ووجّه المجلس بعمل مسح شامل لتحديد المستهدفين ببرنامج «ثمرات» الذي يستهدف عدداً كبيراً من سكان مناطق الهشاشة بالمحليات.

وأكد على أهمية حصر الأسر المستهدفة.

واطمأن مجلس الوزراء على المخزون الاستراتيجي والخدمات الأساسية من الدقيق والوقود  والغاز خلال عطلة عيد الفطر المبارك.

ووجه المجلس المديرين التنفيذيين في المحليات بتفعيل الأداء والعمل ومتابعة انسياب الخدمات، إضافة إلى تقوية الرقابة والضبط على الخدمات والسلع الإستراتيجية خلال عطلة العيد.

وطالب المجلس المحليات برفع خططها لمناطق الضعف والهشاشة للجنة العليا لطوارئ الخريف بالولاية لوضع التدابير المبكرة والتحوطات اللازمة لمجابهة خريف وفيضان هذ العام بالولاية.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

أضف تعليق