م. نصر رضوان يكتب: تجديد الخطاب الدينى كلمة حق اريد بها باطل


روج لها جهاز امن اكبر دولة عربية على لسان شيوخ ازهر بداوأ العمل منذ حوالى ثمان سنوات ، فما هو ناتج تجديد ذلك الخطاب فى الثمان سنوات الماضية ؟ هل تطورت علوم الدين فى ذلك البلد ؟ هل عاد الازهر كما كان قبلة المسلمين و منبع فتوى المسلمين فى كل العالم كما كان قبل يعلمنه ناصر باعدام شيوخه بحجة انهم ( اخوان مسلمين) ؟
يوم ان كانت مصر دولة غنية تستدين منها بريطانيا وعندما كانت لشيخ الازهر كلمته النافذة الموقرة لدى الحكام قبل ناصر ؟ فانفرد ناصر بالسلطة على نسق حكام الاتحاد السوفيتى الذين كانوا يعدمون كل روسي مسلم لو وجدوا معه نسخة من القران .
اخر كتاب تفسير للقران فى عصرنا هذا معتمد فى كل مجامع الدول الاسلامية هو ( فى ظلال القران ) للشيخ الشهيد سيد قطب ،فهل انتج تجديد الخطاب الدينى فى مصر اى كتاب تفسير او اى مرجع اسلامى عصرى اخر حتى الان منذ ان اعدم ناصر سيد قطب قبل ستين عاما ؟ هل هناك من جدد كتب فقه الجنايات الاسلامية التى الفها الدكتور عبد القادر عودة فى نفس الحقبة واعدمه ناصر ايضا و هو وقتها لم يبلغ وقتها الاربعين عاما من عمره ؟
تجديد الخطاب الدينى هو عمل سياسى مغلف باسم الدين الغرض منه هو تغيير عقيدة النشئ المسلم تجاه الصهاينه واقناعهم بان فلسطين ارض اليهود فقط ولابد من ترحيل كل فلسطينى مسلم او مسيحى خارج ارض فلسطين حتى لو كان جده الاقدم هو سيدنا يعقوب او موسى او ايوب او داؤؤد او سليمان او غيره من انبياء بنى اسراييل عقابا له لانه تحول الى مسيحى واتبع عيسى بعد ان سمع به ثم تحول الى محمد بعد ان سمع به ، سيدنا عيسي الفلسطينى المولد لانه جاء بالمسيحية كان لابد ان يشرد من ارض فلسطين، وهو مافعله الصهاينة وقتها بحوارييه فانتشروا فى الارض يعلمون الاناجيل.
اى ان صهاينة اليهود يعتقدون ان سكان فلسطين كانوا لابد ان يظلوا كلهم ( يهودا تلموديين الى ان تقوم الساعة وان الا يهتدى احدهم لا بانجبل عيس ولا قرآن محمد عليهم الصلاة والسلام ) .
من قال لهم ان سكان غزة لم يعتنق اجدادهم اليهودية ثم تحولوا لمسيحيين ثم لمسلمين وبقي بعضهم على يهوديته كما حدث ليهود يثرب واليمن وغيرهم وكما حدث للمسيحيين الذين دخلوا طوعا فى الاسلام وهم باقون فى اراضيهم لم يشردهم منها احد، ومنهم المجاهد الغزاوى احمد الياسين فلربما كان جده على دين ابراهيم ثم ثم لدين اسرائيل ( يعقوب ) ثم تحول لدين يوسف ثم الى دين داؤود فسليمان فموسي ثم امن بعيسى ثم اخيرا امن بمحمد فاصبح مسلما ( وظلت اسرته باقية فى مكانها فى ارض غزة ) افمن اجل ذلك لابد ان يشرد من غزة كل مؤمن ويسكنها كل كافر رفض دين عيسى ودين محمد وظل يهوديا يقتل انبياء الله ؟ ومن الذي جئ به من اصقاع العالم ليشرد سكان غزة او اى بقعة من فلسطين؟ هل يشردهم صهيونى جذوره من بولندا او روسيا هجره البريطانيون الى فلسطين مسلحا وجاء محتلا لارض اجداد هذا الرجل !؟ اليس هذا هو الباطل ؟
من صور تجديد الخطاب الدينى في مصر الغاء تدريس كل سور وايات القران التى تحكي عن فساد بنى اسراييل وتاريخهم المعادى لانبباء الله وللمسلمين وليس هذا من عمل اوتفكير شخص مصرى انما هو بداءته المخابرات الامريكية قبل عقود وقامت بطبع نسخ محرفة من القران مسحوا فيها كل ايه تتحدث عن اجرام بنى اسراييل وقاموا بتوزيعها بخبث فى اوساط الامريكان الذين دخلوا الاسلام حديثا لانهم لم يروا من قبل النسخ الاصلية من القرآن ولذلك فان عملاؤهم فى بلادنا غمن العالمانيين يحاولون ان ينسوا العامة تفسير فى ظلال القران ويبعدوهم عن القران ليتمكنوا بعد عقود من نشر مصحفهم المحرف المطبوع فى مطابع مخابرات امريكا وسموه ( المصحف العصرى الحديث ) .
لقد رايت بعيني بعد تعيين دكتاتور امريكا المفضل رئيسا وكيلة وزارة التربية هناك وهى تقوم بزيارة المدارس وتجمع المدرسين والطلبة فى احتفالية وتكوم كل كتب التاريخ الاسلامى وتحرقها امامهم فى فناء كل مدرسة حتى لا يتعلم الطلبة سيرة صلاح الدين الايوبى وعمر المختار وقطز وعرابي ويوسف العظمه وحسن البنا وجوهر داودييف وعلى عزت والياسين وغيرهم ممن جاهدوا ضد الصهيونية والاحتلال الانجليزى الصليبى الذي اعطى ارض فلسطين لليهود.
رايت ايضا شيخ الازهر الذين عينه الدكتاتور المفضل وهو يأمر طالبات الازهر المنقبات بخلع النقاب لانه وفق زعمه ليس من الاسلام انما هو عادة جاهلية ويدعى انه لم تكن هناك صحابية تغطى وجهها وتتنقب .
هل هذا تجديد للخطاب الدينى ؟ واين هى النهضة العلمية الاسلامية التى ظهرت فى بلاد الازهر بعد ان عينت امريكا دكتاتورها المفضل رئيسا لمصر ومحاربا للارهاب الاسلامى ومحافظا على امن اسرائيل ومصالح امريكا فى المنطقة ؟
قبل يومين شاهدت الشيخ د.احمد كريمة من شيوخ تجديد الخطاب الدينى يفتى من تلفاز مصر بان شغل الربا مع البنوك غير حرام وهو حلال بدليل ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان ( يقترض) من ستنا خديحة ويتاجر فى مالها ..انتهى .
اي ان الشيخ د.كريمة يقول بان المضاربة الاسلامية مثل الاقتراص من البنوك الربوية ؟!! اليس ذلك تضليل مقصود ؟! ايعقل ان شيخ دكتور كاحمد كريمة لا يعرف الفرق بين الصيرفة الاسلامية ونظام المصارف الربوى الالحادى الذى يحتكره الان ويروج له آل روتشيلد وامثالهم من الصهاينة المرابين.
اخيرا فلقد زار وزير اوقافنا مصر قبل شهور وجاءا من هناك وهو يردد ( تجديد الخطاب الدينى ) ؟ الغريب انه حاول ان يجمع خطباء المساجد ليبلغهم تلك الرسالة وكانما خطباء مساجدنا سذج يوظفون نفسهم بقله فهم مروجين لمخططات المخابرات الامريكية فى بلادنا ،فاذا سلمنا بان العالمانيين من مزدوجى الجنسية الذين جئ بهم كتنفيذيين و تحولوا الى تشريعيين يقومون بذلك العمل لجهلهم بالدين افيعقل ان يحاول احد ان يمرر تلك المؤامرات على فقهاء علماء بالدين؟ اقول: لا ،الا اذا كان المتلقى لا المام له بعلوم السياسة الشرعية الاسلامية وباستراتيجيات الصهاينة فى عالمنا اليوم. واختم بسؤال لاخى د.عبد المحمود ابو : أليس فى حزب الامة عالم فقيه يشرف الشعب السودانى ونفتخر به كوزير اوقاف ؟ كعبدالله دينق نيال او يوسف الخليفة (بدون ذكر القاب) ؟ وهل وزارة الاوقاف من نصيب حزب الامة ؟

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: