لو جيت بورتسودان حا تعرف لو نط فيها عسكري مافي زول حيقول ليهو جر


في بورتسودان
في بورتسودان نموذج لانفصال كبسولة حكومة الثورة المركزية عن واقع واحوال الشعب في مختلف الولايات وحتى داخل الخرطوم نفسها
….
تلك الكبسولة التي تصدر قراراتها دون تنفيذ وتسمع صداها داخل جدران مكاتبها ويخيل ليها ان اشاراتها وصلت لكل البلد

غبت وجيت لقيت مازالت ازمة المحروقات مستفحلة بنفس الوتيرة الشديدة منذ اكتر من سنة رغم انها تشتد وتنخفض في المركز الخرطوم
…..
في بورتسودان عامل الطلمبة هو من يستحق اغاني البنات و حراس محطات الوقود هم اغنى اغنيائها الجدد
….
في بورتسودان فوضى ادارية وعدم وجود حكومة ما بتشوف مرور ولا بوليس ولا موظفي محلية يسرح فيها المجرمون والعربات تقفل الشوارع وتقطع اشارات حتى اسطوب رئاسة المرور نفسو والفريشة في نص الزلط
….
اسعار السلع في بورتسودان اعلى من ضعف معدلاتها الطبيعية وازمة المحروقات الفيها تعطل الشاحنات لاسابيع وتزيد من تكاليف الانتاج لارتفاع اسعار نقل مدخلات الانتاج لكل المنتجين في السودان وكانت سبب لفشل الموسم الزراعي الفات ومؤشر لفشل الجاي
….
في بورتسودان الكل يتحدث عن اهل التمكين الجدد متسلقي الثورات باسم الحرية والتغيير او الاحزاب او لجان المقاومة

في بورتسودان يتحالف المناضل والثائر مع الكوز القميء عندما يتعلق الامر بالاجندة القبلية و في التعينات في الوظائف

في بورتسودان ميناء مترهل تحول لمؤسسة شؤون اجتماعية تحوي ١٣ الف عامل اكتر من كل القوى العاملة في المواني من ممبسا لحدي العقبة معظهم شبه عاطلين .. ويتصدر في الميناء المشهد اصحاب الحلاقيم بلا تفويض نقابي وللا رؤية في تساهل اداري غريب
،،،،،
في بورتسودان كفر صريح بالثورة وميل لا تخطئه العين في الكتلة الحرجة و اللوم والعتاب وحتى اللعنات تلاحقنا محل ما مشينا نحن دعاة التغيير والمدنية

وانت يا العامل فيها انك ساس الثورة وكنت فرحان بالتفاف الشعب لو جيت بورتسودان حا تعرف لو نط فيها عسكري مافي زول حيقول ليهو جر.

هادي ود البورت



مصدر الخبر موقع النيلين

أضف تعليق