استراتيجي يستحسن مبادرات منظومة الصناعات الدفاعية لتطوير الصناعة



الخرطوم :الوطن
استحسن الدكتور المحجوب محمد عبدالله الخبير الاستراتيجي المبادرات الأربعة التي طرحتها منظومة الصناعات الدفاعية لتطوير الصناعة السودانية بحضور السيد وزير الصناعة إبراهيم الشيخ مؤكدا ان هذه المبادرات تؤكد وحدة موقف المؤسسة العسكرية السودانية خلف التغيير وحماية المرحلة الانتقالية. واشاد المحجوب بالتصريحات الايجابية التي اطلقها الشيخ وهو يزور المنظومة بانها تعمل وفق موجهات الثورة والحكومة الانتقالية موضحا ان هذه التصريحات من سياسي معروف مثل الشيخ له نضالاته المعروفة في مقارعة النظام السابق تؤكد بأن الحملة الشرسة التي قادها اليسار البغيض ضد الجيش والدعم السريع يبدوا انها فشلت لأنها اصطدمت بقناعات الشعب السوداني الثابتة التي لاتبدلها او تغيرها مثل هذه المؤامرات والدسائس الخائبة بأن الجيش والدعم السريع هما صمام امان الفترة الانتقالية وحماية السودان وسلامته ووحدة أراضيه. وقال الدكتور المحجوب أن 99% من المبادرات التي انطلقت لحراسة الفترة الانتقالية وحماية الثورة انطلقت من رحم المؤسسة العسكرية مشيرا لمبادرات الجيش والدعم السريع في إغاثة المتضررين من الخريف والامطار ومحاربة وباء كرونا وكل الحميات ونواقل الأمراض في كل السودان وقيادة الفريق اول محمد حمدان دقلو النائب الاول لرئيس مجلس السيادة قائد قوات الدعم السريع لمفاوضات شاقة وطويلة مع حركات الكفاح المسلح حتى توجت بسلام مشرف لكل السودانيين تم حصد ثماره أمنا وإستقرارا وعما قريب تنمية شاملة في كل المناطق التي تأثرت بالحرب. وأوضح المحجوب أنه لوكانت هناك حاضنة سياسية مدنية للحكومة الانتقالية على قلب رجل واحد تضع مصلحة السودان اولا قبل أي مصالح حزبية ضيقة لكانت الشراكة مع المكون العسكري افضل من ماهي عليه الآن بكثير وللمس المواطن السوداني ذلك في حياته اليومية مؤكدا ان جزء من مكونات قحت تأمرت ضد المؤسسة العسكرية في كثير من الأحيان مبينا ان قحت نفسها خرج منها الكثيرين ولم تعد تمثل الحاضنة السياسية للحكومة الانتقالية الحالية منوها الي ان الوضع السياسي الان يحتاج إلى تبديل الحاضنة السياسية الحالية او إعادة هيكلتها بحيث تساعد الحكومة في تنفيذ مشروعات وأهداف الثورة السياسية والاقتصادية بدلا من إثارة المشاكل وتعميق الانقسامات التي افرزتها الحاضنة السياسية الحالية. ودعا المحجوب الفريق اول محمد حمدان دقلو النائب الاول لرئيس مجلس رئيس اللجنة العليا لتنفيذ اتفاق جوبا للسلام ان يضع نصب اعينه مهمة إيجاد حاضنة سياسية قوية معربا عن ثقته ان دقلو سينجح في ذلك لما يتمتع به من احترام وتقدير وسط مكونات الفترة الانتقالية ولما له من خبرات تراكمية في كيفية تحقيق الوفاق ووحدة الصف الوطني. وأشار المحجوب لضعف حاضنة قحت في عدم قدرتها حتى الآن من استكمال أجهزة ومؤسسات الفترة الانتقالية وأهمها المجلس التشريعي مشددا على ان قحت أصبحت لاتمثل الا نفسها وأصبحت تسودها الصراعات الحزبية التافهة والصراع على السلطة مؤكدا ان قحت لم تستطيع ومنذ نجاح الثورة تقديم اي مبادرات ناجحة في مجالات السلام والاقتصاد والمشروع الوطني السياسي السوداني مما يستدعي العمل على تبديل هذه الحاضنة لاسيما بعد المتغيرات التي شهدها السودان بعد توقيع اتفاق السلام.




مصدر الخبر موقع صحيفة الوطن الإلكترونية

أضف تعليق