السودان يلجأ إلى أحد أقوى اقتصادات العالم للضغط على إثيوبيا “


طالب السودان دولة تعتبر من أقوى اقتصاديات العالم، بضرورة الضغط على إثيوبيا، بشأن أزمة سد النهضة.

الخرطوم – سبوتنيك. وأجرت وزيرة الخارجية السودانية، مريم الصادق المهدي، اليوم الأحد 9 مايو/أيار، اتصالا هاتفيا مع نظيرها الصيني، وانغ يي، لمناقشته في مسألة الضغط على إثيوبيا، بهدف التوصل لاتفاق ملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة.

وأكدت وزيرة الخارجية السودانية لنظيرها الصيني ضرورة الضغط على إثيوبيا بهدف التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم حول سد النهضة، وذلك قبل الملء الثاني للسد المقرر في تموز/يوليو المقبل.

وأوضحت وزارة الخارجية السودانية في بيان، أن المهدي أجرت اتصالا هاتفيا بوزير الخارجية الصيني وانغ يي، حيث بحثا العلاقات الثنائية وسبل دعمها، وطالبت بالضغط على إثيوبيا ومؤازرة السودان في أزمة سد النهضة.

وذكر البيان أن الجانبين استعرضا “موقف السودان الرسمي من السد والذي ينادي بضرورة التوصل إلى اتفاق ملزم، مبينة رفض السودان لأي إجراء أحادي للملء ومؤكدة حرص السودان على تحقيق مصالح كل الأطراف وفقاً للالتزامات القانونية وقواعد القانون الدولي”.

من جانبه أبدى وزير الخارجية الصيني “تفهمه لموقف السودان من سد النهضة”، وأشار إلي “أهمية التوصل إلي اتفاق بأعجل ما يتيسر”.

وانهارت المحادثات بين مصر والسودان وإثيوبيا بشأن ملء وتشغيل سد النهضة في أبريل/ نيسان الماضي، ولم تلب الأطراف دعوة وجهها السودان لعقد قمة على مستوى رؤساء الحكومات.

وفشلت حتى اليوم كل جولات المفاوضات بين مصر والسودان وإثيوبيا في التوصل لاتفاق حول قواعد ملء وتشغيل السد.

وكان أبرز تلك الجولات تلك التي عقدت برعاية أمريكية، دون توقيع اتفاق بين الدول الثلاثة، حيث رفضت أثيوبيا توقيع الاتفاق الذي توصلت إليه المفاوضات.

كما فشل الاتحاد الأفريقي على مدى ثلاث دورات برئاسة كل من مصر وجنوب أفريقيا والكونغو على التوالي، في دفع الدول الثلاث لإبرام اتفاق.

العربية نت



مصدر الخبر موقع النيلين

أضف تعليق