الدولار يسجل رقما قياسيا امام الجنيه والسوق الموازي يتفوق على البنوك


عاد السوق الموازي للعملات الأجنبية في السودان ليفرض سيطرته على المشهد الإقتصادي، فبعد شبه إختفائه بعد إعلان تعويم الجنيه السوداني في شهر فبراير 2021 عاد مرة أخرى ليقدم أسعار اعلى من البنوك وظلت البنوك تغير أسعارها يومياً لتلحق به.

البنوك في الخرطوم تسعى لتقلص الفارق مع السوق الموازي ولم تفلح. حيث كشف مصدر مصرفي لصحيفة كوش نيوز عن تدني مشتريات البنوك من العملات الأجنبية خلال الأسبوعين الماضيين.

ويرى البعض أن السوق الموازي غير أنه سدد ضربات موجعة للبنوك بتقديمه سعر أعلى منها إلا أنه يتميز بسرعة الإنجاز ودفع الأموال المقابلة بفئات كبيرة وفي أي وقت يقدم خدمتي البيع والشراء للدولار في أي مكان بالعالم، فيما أثارت البنوك غضب الناس لأنها تشتري فقط ولا تبيع إلا في حالات نادرة وبإجراءات معقدة.

فقد واصل الدولار الأمريكي مقابل الجنيه السوداني يوم الأحد مع إقتتاح تعاملات الأسبوع، الإرتفاع في البنوك والسوق الموازي، وإستمر بنك السودان في زيادة تدريجية للسعر التأشيري لتتبعه البنوك حيث بلغت الزيادة حتى الأن نحو 27 جنيهاً إعتباراً من يوم الأحد الموافق 21 فبراير 2021م.

يوم الأحد 9 مايو 2021 في السوق الموازي، وبحسب رجال أعمال ومتعاملين في سوق النقد تحدثوا لصحيفة (كوش نيوز) بالخرطوم ،سجل الدولار رقما قياسيا وبلغ 409.00 جنيهاً.

وأعلن بنك السودان المركزي السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 9 مايو 2021 م، وجاء السعر 402.03910 جنيهاً للدولار بينما بلغ السعر في بعض البنوك بالعاصمة السودانية يوم الأحد، 405 جنيها للدولار في سباق وتنافس مستمر مع السوق الموازي.

وإعتباراً من يوم الأحد الموافق 21 فبراير 2021م ، أعلن بنك السودان توحيد سعر الصرف وأعلن حينها 375 جنيه للدولار كسعر تأشيري وواصل في زيادة تدريجية للسعر حيث بلغت الزيادة حتى الأن نحو 27.2 جنيه.
الخرطوم (كوش نيوز)



مصدر الخبر موقع النيلين

أضف تعليق