محمد عبد الماجد يكتب: اضمحلال الفكرة أن نصل لمرحلة (فضيل يمثلني)


(1)
] في الغالب لا احب السير على نهج مواقع التواصل عندما تهجم على شخص او تنقض عليه بسبب خطأ وقع فيه ذلك الشخص يتم تضخيمه بما لا يتناسب مع الخطأ الذي  حدث – خاصة اننا كلنا عرضة للأخطاء ويمكن ان يحدث منّا ذلك بصورة ساذجة.
] الانقضاض على (الفريسة) بعد القضاء عليها (اسفيرياً) والمشاركة في تشييعها توافقاً مع هوى الناس، وسباحة مع التيار العام امر لا افضله ولا اقع فيه إلّا مضطراً، وان كنت اعرف ان اتفاق الناس وهجتهم على احد لا يأتي من فراغ، ان لم يكن ذلك الامر يستحق تلك الهبة والثورة، خاصة اننا نتحدث عن الشعب السوداني المثقف والمدرك، وان كانت مواقع التواصل الاجتماعي لها الكثير من السلبيات وهي احياناً تصدّر انطباعات غير حقيقية ، وتحكم بغير وعي،  كما انها (تتنمر) بشكل مفترس- مع ذلك اعود واقول ان كل الذين (يتنمرون) عليهم يخروجون من النص والذوق بصورة مستفزة – وهم في الغالب يستحقون ذلك، اذ يبقى لكل فعل ردة فعل مساوية له في المقدار ومعاكسة له في الاتجاه.
] لهذا نقول ان (التنمر) احياناً كثيرة يكون في حجم الفعل الذي سبب ذلك التنمر.
] كانت لي انتقاداتي سابقة لدراما عبدالله عبدالسلام (ارجو ان يكون اسمه صحيحاً) فقد عرف هذا الشخص باسم (فضيل) واصبح لا يخرج من هذا الجلباب – لا اعرف ان كان ذلك يحسب له ام يحسب عليه؟
] كنت قد انتقدت (فضيل) في هذه المساحة قبل الثورة العارمة التي شبت ضده بسبب ارائه الفطيرة والسذاجة عن اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة التي تعرف باتفاقية (سيداو).
] انتقدت  فضيل فيما يقدمه من (سخف) في قناة الهلال بعنوان (فضيل في تركيا) – بعض اهل الدراما مازالوا يحسبون (المفارقة) في التصوير في امريكا او الهند او الخليج او تركيا.
] فضيل يظن ان وجوده في (تركيا) لوحده امر مدهش لذلك اكتفى فضيل ومجموعته بالتواجد في تركيا والتجول في شوارعها والتسكع في مطاعمها.
] هذا كل ما يقدمه فضيل في تركيا – مجموعة (ازياء) يخوجل بها في تركيا بشعر داكن السواد ومحتوى فارغ ودراما عباراة عن (اعلان) و(رعاية) و (اجندة) سخيفة.
(2)
] يمكن ان يقدم فضيل رؤيته حول اتفاقية (سيداو) بشكل محترم ويمكن ان يرفضها – كلنا لنا عنها  بعض الملاحظات وقد لا نتفق مع الكثير من بنودها ويمكن رفضها كلياً – لكن كل ذلك يجب ان يتم بتقديم الرؤية بشكل محترم وأمين ومهني بعيد عن (التسويف) والتلاعب بعواطف الناس والعزف على وتر الدين والمتاجرة بذلك.
] عندما يستغل (فضيل) برنامجه هذا للتضليل ولتقديم رؤية غير حقيقية كما يفعلها عن العدس والصلصة والارز الذي يعلن عنه والازياء التي يروج لها يجب ان يردع ويجب ان يوقف في حده لأن هذه الامور لا تعالج بمثل هذه السذاجة والاضمحلال والسطحية.
] فضيل يمكن ان يجعل (العدس) الذي يعلن عنه في قيمة (المشويات) ، وفي درجة واحدة مع (الجنبري)  بل افضل من ذلك طالما ان هذا العدس يرعى له برنامجه.
] واظن ان رؤية فضيل لاتفاقية سيداو تأتي على نفس هذا النهج.
] بعض الذين تصدروا الموقف في العهد البائد بغير موهبة حقيقية وبدون قدرات ومؤهلات يشعرون بالحنين للنظام البائد – فقد منحتهم الانقاذ (نجومية) لا يستحقوها وجعلتهم يتصدرون الموقف على حساب اصحاب الموهبة والموقف والمؤهلات.
] لذلك دائماً ما تجد فضيل وامثاله يبكون على عهد الانقاذ – لانه منحهم ما لا يستحقون في سبيل تغييب اصحاب الرؤى والفكر والمواقف.
] هكذا ينظر اهل الدراما لعبدالله عبدالسلام والذي نحسبه (فورة) وسوف تنتهي سريعاً مثل اعلانات (الدلالات) و (البسكويت) في حقبة التسعينيات واعلانات العدس والصلصة في الوقت الحالي.
(3)
] الذي اقلقني حقاً ليس المستوى الفني والثقافي الذي يتحرك فيه عبدالله عبدالسلام – لن نطالب من عبدالله عبدالسلام ان يكون عوض صديق او مكي سنادة او الفاضل سعيد او عبدالوهاب الجعفري – ما اقلقني هو الموجة التي خرجت من دواعي (عاطفية) وهي تدفع بـ (فضيل يمثلني). هل وصلنا لهذا المستوى الثقافي الضحل؟ الذي يصبح فيه (فضيل) بسطحيته تلك اهل لـ (فضيل يمثلني).
] ما هذا الفراغ الذي بلغناه ؟– هل يمكن ان تثمر (فقاعات) فضيل وفراغات محتواه هذا المستوى الثقافي من الناس الذين لا يخجلون من ان يقولوا (فضيل يمثلني).
] هل تمثلنا ثقافة (الرعايات) و (الاجندة) و (الدهشة المستوردة)؟
] يمكن حدة التنمر على فضيل والسخرية منه هل التي افرزت هذا النوع من التعاطف او لمجرد الاعلان عن الوجود بدون وعي وادراك.
] على كل وبعيداً عن (سيداو) ما يقدمه فضيل في هذا الشهر المبارك لا يمثل احد – بل انه لا يمثل (فضيل) نفسه.
] احكموا على فضيل بما يقدمه سوف تجدوه يعيد في عباراته نفسها ويستهلك نفس الاندهاشات التي ظهر بها في بداية مسيرته عندما جاء بعفوية وسلبته الآن الرعايات وجعلته مجرد معلن ، فقد تدخلت الاعلانات حتى في شكله ولبسه وصبغة شعره وقدمته على انه ابن الريف الفقير والمنهك بمسحة (تركية) توشك ان تجعله (كيفانش تاتليتوغ) بطل مسلسل (مهند ونور).
] اين (مهند ونور) وما هي قيمتهما ؟ حتى يظهر لنا (فضيل وفضيلة) في تركيا.
(4)
] بغم /
] الشكليات لا تصنع (نجماً) – النجومية الحقيقية في (المضمون) وجوهر فضيل كله (عدس) و(رعاية) لبرنامجه التلفزيوني الذي لا يرقى لمرحلة ان نقول عنه (دراما).

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

أضف تعليق