الحكومة السودانية تعلن قرارات عاجلة بخصوص قتل المتظاهرين أمام قيادة الجيش




دعا رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، لاجتماع طارئ لمجلس الوزراء، نهار اليوم الأربعاء، لمتابعة تنفيذ الإجراءات الواردة في بيانه فجر اليوم، حول جريمة إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين السلميين بمحيط قيادة الجيش في الخرطوم، مما أدى لمقتل شابين وإصابة العشرات.

الخرطوم:التغيير

وأستمع الإجتماع لتقرير من وزير الدفاع السوداني، أطلع فيه مجلس الوزراء على تفاصيل أحداث الثلاثاء، معلناً وضع كل المتهمين بإطلاق الأعيرة النارية من منسوبي الجيش تجاه المتظاهرين السلميين قيد الإيقاف.

وقرر المجلس استدعاء اللجنة الوطنية المستقلة للتحقيق في الأحداث والوقائع والانتهاكات التي جرت في الثالث من يونيو 2019م بمحيط اعتصام القيادة العامة واعتصامات الولايات، برئاسة المحامي، نبيل أديب، وذلك في الاجتماع القادم لمجلس الوزراء، بغرض مساءلتها عن سير عملها ومطالبتها بتحديد سقف لإنهاء التحقيق وتقديم مخرجاته.

داعياً في الوقت ذاته، لانعقاد الاجتماع المشترك لمجلسي السيادة والوزراء بصورة عاجلة، بحضور النائب العام لجمهورية السودان والسيدة رئيسة السلطة القضائية، بغرض مراجعة عملهما واتخاذ إجراءات عميقة وناجعة لمناهج المؤسستين العدليتين، وطُرق عملهما انتصاراً لقيم ثورة ديسمبر المجيدة، مع مناقشة جميع الخيارات الأخرى.

وطالب المجلس في بيان له، تحصلت (التغيير) على نسخة منه، باستكمال المشاورات مع مختلف الأطراف لتشكيل مفوضية العدالة الانتقالية بسقف أقصاه أسبوع.

ووجه المجلس وزارة العدل للفراغ من مسودة قانون الأمن الداخلي، ومن ثم نشر المسودة للشعب السوداني لابتدار أكبر نقاش ومشاورات حولها بما يتوافق مع قيم التحول الديموقراطي وحقوق الإنسان، وبما يتماشى وموقع وصلاحيات المؤسسات النظامية في الأنظمة الديموقراطية الراسخة.

معلناً عن دعوة لعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن والدفاع لمراجعة الوضع الأمني في البلاد، إضافة إلى العمل على اتخاذ خطوات عملية في بند الترتيبات الأمنية الورادة في اتفاق السلام.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: