الخارجية:لاصحة لتذمر فرنسا من كثرة المشاركين في مؤتمر باريس


تجرى الاستعدادات في العاصمة الفرنسية باريس وسط جو يسوده التفاؤل لعقد المؤتمر الذي دعت له الحكومة الفرنسية لدعم السودان في مرحلة الانتقال السلمي للسلطة وانضمامه للعالم عقب رفع العقوبات الامريكية وحذف اسمه من قائمة الدول الراعية للارهاب.
وقال القائم بالاعمال بسفارة السودان بفرنسا بالانابة السفير جبير اسماعيل جبير (لسونا) ان الحكومة الفرنسية في غاية الحماس لهذا المؤتمر ولا صحة لما يتم تداوله من تذمر الحكومة الفرنسية لكثرة المشاركين فى الوفد السوداني مؤكدا ان فرنسا ترحب بمشاركة كافة القطاعات الفاعلة على المستويين الرسمي والشعبي قائلا “ليس ادل على ذلك من ان فرنسا عمدت للاعداد لعقد لقاء لمنظمات المجتمع المدني السودانية تحت عنوان (اصوات الثورة) في الثامن عشر من مايو بمعهد العالم العربي بباريس بمشاركة كبيرة لكافة القطاعات التي لعبت دورا في الثورة من الشباب والمرأة والطلاب وغيرها من فعاليات المجتمع وذلك بهدف استعراض الدور الذي قامت به تلك الفئات والمنتظر منها خلال الفترة الانتقالية” .
وأضاف السفير جبير ان فرنسا هي التي دعت لهذا المؤتمر واصدرت توجيها واضحا لكافة وسائل الإعلام الفرنسية ان تتناول هذا الحدث وتبرزه في كل الوسائل الاعلامية مضيفا ان فرنسا ترى كثرة الراغبين في المشاركة امرا ايجابيا بحسبانه يعبر عن رغبتها في اقامة حدث سياسي واقتصادي فاعل يدعم الانتقال السياسي في السودان .
وحول الدول المشاركة في مؤتمر باريس ابان السفير جبير ان الحكومة الفرنسية قدمت الدعوة لاكثر من عشرين دولة أوروبية وعربية وامريكا وجامعة الدول العربية والاتحاد الافريقي والاوربي اضافة الى بنك التنمية الافريقي والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي والصندوق العربي للتنمية.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

أضف تعليق