كباشي يوضح حقيقة تقسيم أراضي الفشقة وفقا للمبادرة الإماراتية


قال عضو مجلس السيادة الانتقالي بالسودان الفريق أول شمس الدين كباشي إن كل ما رشح بشأن تقسيم أراضي الفشقة وفقا للمبادرة الإماراتية محض شائعات.

وأكد كباشي لدى تفقده القوات السودانية على الحدود مع إثيوبيا، في أول أيام عيد الفطر، أن كل المزارعين في الفشقة والشريط الحدودي سيزرعون أراضيهم.

وتباع “تم رفض المبادرة الإماراتية فى زيارة البرهان إلى الإمارات وإن كانت الإمارات تريد حل النزاع مع إثيوبيا فعليها أن تنصح الإثيوبيين بوضع علامات الحدود”.

ويسود التوتر على الحدود بين السودان وإثيوبيا بعد أن استعاد السودان منذ نوفمبر الماضي غالب أراضي الفشقة التي ظل مزارعون محمين بمليشيات مسلحة يستغلونها منذ العام 1995.

وزار رئيس مجلس السيادة الانتقالي عبد الفتاح البرهان، الإمارات الأسبوع الماضي ومن ضمن الملفات التي بحثها في أبو ظبي أزمة الحدود بين السودان وإثيوبيا على ضوء مبادرة تقدمت بها الإمارات.

وقدم الكباشي نسبة جديدة للأراضي السودانية المستردة قائلا إن الجيش استعاد 95% من أراضي الفشقة، حيث ذكر السودان في يناير الماضي أنه استرد 90% من هذه الأراضي.

والأسبوع الماضي قال الجيش السوداني إنه استرد مستوطنة شاي بيت الإثيوبية بعمق 8 كلم داخل الحدود السودانية.

وكشف السودان في يناير الماضي عن 17 منطقة و8 مستوطنات داخل حدوده الشرقية، كانت محمية بمليشيات إثيوبية، قبل أن يعمد الجيش السوداني إلى استعادتها.

وتعهد كباشي بأن تعمل القوات المسلحة على اعمار الفشقة واكمال المشروعات التنموية في الطرق والمعابر قبل حلول فصل الخريف لضمان عودة المزارعين السودانيين لفلاحة واستغلال أراضيهم، إذ يعمل الجيش على تشييد ثلاثة جسور على نهر عطبرة لإنهاء عزلة الفشقة في فصل الأمطار.

وأثنى على جهود المواطنين وفعاليات المجتمع في اسناد القوات المسلحة ودعم معارك استرداد الفشقة واعمارها.

وأكد مواصلة انتشار القوات المسلحة في كافة الأراضي الزراعية والسيطرة عليها لحماية المدنيين والمزارعين والرعاة وأضاف “وضعنا يدنا على أراضينا وسيطرنا عليها دون الاعتداء على أحد وفق ما واجبات القوات المسلحة”.

وتفقد كباشي برفقة الفريق محمد عثمان الحسين رئيس هيئة الأركان بالجيش والفريق خالد عابدين الشامي نائب رئيس هيئة الأركان عمليات والفريق أول محمد عثمان نقد نائب رئيس هيئة الأركان تدريب قائد متحرك القضارف واللواء أحمدان محمد خير قائد المنطقة العسكرية الشرقية، الخطوط الأمامية بالشريط الحدودي.

وشملت الجولة مناطق أبو طيور وود عاروض وتبارك وأدى الوفد صلاة عيد الفطر المبارك بمنطقة ود تبارك الله حيث تمت مخاطبة الجنود والمصلين.

واستمع الوفد إلى تنوير من قائد المتحرك حول سيطرة القوات المسلحة وتقدمها المستمر وانفتاحها على كل الأراضي السودانية وتأمينها.

سودان تربيون



مصدر الخبر موقع النيلين

أضف تعليق